العدد (4436) الخميس 23/05/2019 (هاشم الوتري)       شيخ الأطباء الدكتور هاشم الوتري       الدكتور الوتري .. بين الوزير ونوري السعيد       الدكتور كمال السامرائي يتحدث عن رحيل الوتري       عندما حضرت حفل تكريم الدكتور الوتري سنة 1949       عندما أصبح الوتري عميداً لكلية الطب       مع الجواهري في قصيدته عن الوتري.. الأكاديمية العراقية بين التنوير والتحجير       هاشم الوتري       العدد (4435) الاربعاء 22/05/2019 (الطيب تيزيني)       تيزيني والسيرة الذاتية المفتوحة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :34
من الضيوف : 34
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 25443642
عدد الزيارات اليوم : 9687
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


شاكر حسن آل سعيد
1- في الوقت  الذي تكشف فيه الحضارة العالمية الراهنة عن مصيرها العلمي و الإنساني من خلال وجودها (الفعلي) : وجودها المتجاوز للطبيعة الإنسانية والعمل الفني يجهد للوصول إلى الحقيقة ... الحقيقة التي كانت على الدوام تفلت من إطار الواقع المادي ، أو المشخص، وفي شتى العصور و الأوطان .


د. شاكر الحاج مخلف
في أواخر العام 1963، في مرحلة الدراسة المتوسطة، انتقلت عائلتي من البصرة الفيحاء إلى بغداد الرشيد؛ وتبعا لذلك، اختلف كل شيء، وخاصة الدراسة، دق الجرس، وكانت الحصة الأولى في ثانوية النظامية هي حصة الرسم. جميع زملائي لديهم علب ألوان، ودفاتر رسم إلا أنا، ففي ثانوية "المعقل" التي نقلت منها لم نكن نمارس الرسم،


ياسين النصير
يبقى مفهوم الجدار الفني من المفاهيم المستعصية على القبول النقدي،فهو مفهوم مستحدث ليس له توصيف نقدي سابق. لذا أبادر بالقول أنني استعرت المفهوم من فنون الكهوف ومن الفن السومري والبابلي الذي بقيت آثاره مرسومة على جدار. لأستدل به على الفن العراقي في مرحلة تاريخية من مراحل تطور الفن في بلاد الرافدين.


حاتم الصكر
تنبثق صلتي مع الفنان شاكر حسن آل سعيد من لقائه معرفياً قبل الانتباه إلى منجزه التشكيلي بخصوصيته وطليعيته.
لقد كان شاكر حسن ، المنظر ، والمتأمل ، هو الصورة الأولى للقاء سيمتد ليصبح التصاقاً روحياً ذا أثر رجعي ،


سعد القصاب
 شغل عقد الخمسينيات في تاريخ العراق الحديث مكانا هانئا في الذاكرة الثقافية . كان زمنا يحمل عنوان ما تميز به ، متمثلا بفكرة "التأسيس" . ذلك الانشغال اللافت الذي لم يلبث أن ابتدأت منه سنوات تحول ، تظافر فيها الاجتماعي والإبداعي والفكري ،كي يتخذ طابعا ثقافيا مغايرا لما هو تقليدي في الحياة كما في الافكار .


 ولد شاكر حسن في السماوة عام 1925 , وتخرج من كلية التربية عام 1948 فرع العلوم الاجتماعية , كمانال دبلوم رسم في معهد الفنون الجميلة ببغداد عام 1955 وكان ما يزال طالبا عندما شارك في تأسيس جماعة بغداد للفن الحديث وشارك في جميع معارضها,


محمد مبارك
لقد فاجأ مظفر النواب، أواخر الخمسينيات، أساطين الشعر الشعبي في العراق بأنماط لا عهد لهم بها في الصياغة الشعرية وأساليب لم تخطر على مخيلاتهم وحدوسهم وحساسياتهم الجمالية في تهيكل البنية الفنية للقصيدة.




منذ أن خط كلماته الأولى وهو يرسم أحاسيس الفقراء والمعذبين والمضطهدين من الناس، أستل احاسيسهم الحقيقية، وأدرك عمق معاناتهم، وتنفس رائحة الاكواخ والصرائف والبردي، ثم وقف في طوابيرهم ينتظر الامل ويحلم بالغد المشمس


كاظم غيلان 
كم هو جميل أن تحمل الدورة المقبلة لمهرجان المربد السنوي اسم الشاعر مظفر النواب، انه مؤشر وفاء ومبادرة رائعة من الأخوة القائمين على المهرجان. ولربما جاء الأمر مناسباً جداً ليكون رداً على التراجع المخيف الذي يشهده شعر العامية العراقية الذي كان لمظفر النواب الفضل الكبير


صلاح حسن
ذات يوم صيفي من عام 1977 وفي مدينتنا الحلة جاءني صديقي راهب المسرح العراقي حامد خضر الذي (دهسته سيارة مديرية أمن بغداد قبل سنوات) بشريط كاسيت وطلب أن نستمع إليه في بيته لأن ما سنسمعه خطير ينبغي ان لا يسمعه غيرنا لأن في ذلك نهايتنا المؤكدة.




الصفحات
<< < 303304
305 
306307 > >>


     القائمة البريدية