العدد (4377) الخميس 21/02/2019 (صلاح جياد)       صلاح جياد ..من اقطاب الفن العراقي المعاصر       نظرة في رحلة صلاح جياد مع اللوحة       في التشكيل العربي المعاصر.. ثراء التعبير عند الفنان صلاح جياد       صلاح جياد ظاهرة نادرة       صلاح جياد       صلاح جياد .. الرسوخ التشكيلي ثياب الحداثة       العدد (4376) الاربعاء 20/02/2019 (دون ديليلو)       دون ديليلو ..حين تحدد الصدفة مصائرنا       الروائي الأميركي دون ديليلو.. 39 عاماً بعيداً عن الضوء    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :27
من الضيوف : 27
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 24207681
عدد الزيارات اليوم : 14931
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


آرون بتسكى
«إن الفيلم، بطبيعته، يوسع من إدراكنا للضرورات التي تحكم حياتنا. كما أنه من جهة أخرى، قادر على أن يوفر لنا ميدان عمل هائلاً وغير متوقع. لأمر بعيد بدا لنا أن حاناتنا وشوارعنا ومكاتبنا وغرفنا المفروشة ومحطات السكة الحديد ومصانعنا قد احتجزتنا بلا أمل في الفكاك.


هاني الحوراني*
 في مطلع العام الحالي وضعت مجلة "تايم" الأميركية، المعمارية العراقية الأصل، بريطانية الجنسية والإقامة، زها حديد ضمن قائمة أهم مائة شخصية عالمية لعام 2010.وقبل أيام فاز تصميم زها حديد لمبنى المتحف الوطني للفنون المعاصرة في روما، والمسمى (MAXXI)


فاروق سلوم
زها حديد .. تفتت الأشكال لتضيء بفكرتها الخالصة عن الكيان المعماري المتخيل ، انها ترمي اية احتمالات بصرية عادية.. بعيدا ، وقد تعودت ان ترى العالم ببصيرة خاصة ومفكّكة ؛ و تصمم مشاريع غرائبية لعمارة الغد بحيث يتغير مفهوم الفضاء ..


ح
صدرت كتب عدّة حول المهندسة العراقية زها حديد في فرنسا وألمانيا، توثّق عبر صفحاتها تصاميم الفنانة التي أحدثت ثورة في هندسة العمارة الحديثة، من خلال أشكال لأبنية غير متماثلة، منحدرة الجدران.وصف أحد النقاد زها بالمصوِّرة السينمائية. فنظرتها أشبه بالكاميرا وعيناها تشاهدان المدينة ببطء،


زها حديد التي تعتبر الآن من أساطير فن العمارة المعاصرة، على العديد من الجوائز العالمية والتكريمات الدولية. أهمها جائزة "بريتكز" في مجال الهندسة، والتي اعلنت لجنة تحكيمها ان الطريق الذي خاضته "زها" للحصول على الاعتراف الدولي كان كفاحاً بطولياً.


 الباحث زين النقشبندي
الاول: اذكر ان اول كتب االسيد هبة الدين الشهرستاني التي قرأتها واثارت في النفس ما اثارت وتركت ما تركت كتاب " نهضة الحسين" او سلسلة حوادث تاريخية حول فاجعة الامام الحسين بن علي ، بغداد ط 1 : 1927 ، ط2 : 1937م  وانا ما زلت طالباً في المرحلة المتوسطة ، كان ذلك في سبعينيات القرن الماضي ،


 خالد خلف داخل
احتفلت محافظة النجف الاشرف في بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين بعد المئة لولادة الامام المصلح المجدد السيد هبة الدين الشهرستاني وحضرت هذا الاحتفال وفود علمية وثقافية وادبية من العراق وسورية ولبنان والخليج والمملكة المتحدة وغطت جامعة الكوفة تلك الاحتفالية الضخمة حيث غابت عنها الصحافة العراقية والقنوات الفضائية ومن هنا تستدعي المناسبة وعلى قدر ما تتسع له مداركي أن استعرض لمحات موجزة عن حياة تلك الشخصية المجاهدة فهو السيد محمد علي (هبة الدين)


جواد كاظم البيضاني
مورخ / عراقي
 لا شك ان الدوافع وراء القيام بالرحلات يختلف بين شخص واخر فمنهم من يقوم بذلك سعيا وراء المال واخرون يسعون وراء طلب العلم بيد ان هناك اشخاصا يقومون بهذه الرحلات بدوافع اخرى تتمثل بالاصلاح والدعوة وهؤلاء رغم قلة عددهم الا انهم سجلوا لنا ملاحظات اتصفت بدقتها ومصداقيتها مع ما تميزت به من امانه في الوصف والتقصي في تسجيل مشاهداتهم بمنتهى الدقة.


حسن جواد الحاج شنجار
خلال جولتنا في الصحن الكاظمي الشريف يمكن ان نكتشف العديد من الروائع وهي كثيرة لعل ابرزها الجامع الصفوي وقاعة ابراهيم النقاش ومكتبة الجوادين اضافة الى ما يحتويه ضريح الامامين من نفائس وتحف.


جواد كاظم
لاشك أن جهود السيد هبة الدين الشهرستاني في بناء وتقويم المؤسسات التعليمية في العراق أمراً لا يمكن التغاضي عنه  فكان له دور في بناء هيكلية وزارة المعارف من خلال اقراره اللغة العربية كلغة رسمية في التعاملمع اعتماده المناهج الحديثة في التدريس وسعيه في توحيد هذه المناهج واهتمامه بوسائل الإيضاح لاعتقاده بأنها تساهم في زيادة قدرات الطالب على فهم المادة.


رشيد الخيُّون
عُرف السيد هبة الدِّين محمد علي الشَّهرستاني، في وسط الحوزة الدينية بالنجف والكاظمية، بمحاولة الجمع بين العلم والدِّين، والسير في طريق التنوير، والتوفيق بين ما يستجد في عالم الاكتشاف والاختراع وبين الثوابت الدينية، وقد حقق ذلك عبر مجلته «العلم (1910). وبطبيعة الحال عُد هذا التوجه، في مطلع القرن العشرين، خطيراً، لا يستقبل بسهولة من دون نقد وتجريح، وخصوصاً أن المتبني هو من طلاب الدين وعلمائه فيما بعد.


اسمه وانتسابه:
 هو محمد علي بن الحسين العابد بن محسن الصراف بن المرتضى بن محمد ينتهي نسبة الى الحسين ذي الدمعة بن زيد الشهيد بن الإمام زين العابدين بن الحسين السبط بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام. يلقب (بالحسيني) ويعرف بـ(هبة الدين) وينتسب الى شهرستان ، فقد غلب آنتسابه الى شهرستان على لقبه بـ(الحسيني).




الصفحات
<< < 302303
304 
305306 > >>


     القائمة البريدية