العدد(4277) الاثنين 24/09/2018       26 أيلول 1932..افتتاح ثانوية كلية بغداد.. أول المدارس الأهلية وأرقاها       مجلس الإعمار وجزيرة أمّ الخنازير.. ذكريات المهندس (رايت) في بغداد       سوق السراي (الوراقين) في ثلاثينيات القرن الماضي       من ذكريات بدايات الكهرباء في بغداد       مع حقي الشبلي ومسرح ثانوية الكرخ في الخمسينيات       من نوادر القضاء العراقي عالم دين كبير يدافع عن صحافي ماركسي سنة 1946       الرصافي يكتب أناشيد مدارس فلسطين سنة 1920       العدد (4275) الاربعاء 19/09/2018 (جورج جرداق)       الفتى المشاغب يهرب مجدداً    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :26
من الضيوف : 26
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 22264030
عدد الزيارات اليوم : 29090
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


بعد أن قدمت إلى مدير هذه المجلة الغراء مقالتي"منارة سوق الغزل" التي أدرجها في الجزء الأول من هذه السنة. طبع الكاتب البارع بهجة الأثري كتاب "تاريخ مساجد بغداد وآثارها" ودعتني تلك المقالة إلى أن أمعن النظر في البحث الخاص بجامع الخلفاء. آملا أن أجد فيه ما تزين به تلك الصحائف من الأنباء المتممة. فوجدته يقول في المتن والحاشية (ص39) عن هذا الجامع


صباح الجنابي   
" لقد اجتمع وفدنا مع وفود الدول و الأقطار المنتجة للنفط و قرروا تشكيل منظمة تطالب بحقوق الدول المنتجة للنفط و هذه الخطوة و إن كانت لا يحسب لها حساب في بادئ الأمر إنما بعد التمعن فيها ترون إننا قد حافظنا نحن الدول المنتجة للنفط على حقوقنا و منعنا الشركات الاحتكارية من التصرف بحقوقنا و هذه الخطوة هي الخطوة الأولى في تاريخ شركات النفط في العالم


علي الحسناوي
 ونحن نحاول استذكار تلك الأسماء اللامعة من العراقيين المسيحيين والذين ساهموا بشكلٍ فعّال ونقي في رفع سمعة الرياضة العراقية في جميع المحافل الوطنية والدولية.وحينما نفتح هذه الذاكرة الكروية فإن أول من يضيّفنا هو الدولي توما عبد الأحد وهو الذي مثّل مسيحيي العراق والعرب في أول منتخب كروي عراقي عام 1951  ليبلي معه البلاء الحسن.


مقهى احمـد سمـير
تقع هذه المقهى قبالة جامع الشيخ صندل، على درب (علاوي الحنطة)، ولها بابان تطل إحداهما على الدرب بمواجهة الجامع، والأخرى على مدخل (الفحامة) وهذه الأخيرة لم أرها تفتح يوماً.
والداخل إلى (محلة الفحامة) تقع المقهى على يمينه،


محمد مجيد الدليمي    
منْ منا لم يسمع بالباشا نوري السعيد رئيس الوزراء في عهد النظام الملكي، السياسي الداهية الذي تردد اسمه في الدوائر والمحافل السياسية العراقية والعربية والدولية، ابن بغداد الوفي وصديق الانكليز الأمين، تقلد منصب وزير الخارجية ست مرات،


خالص عزمي *
في 26 تشرين الأول  ـــأكتوبرــ من عام 2010 تمر الذكرى الخامسة عشرة على رحيل الفنان والشاعر والملحن العراقي البارز المرحوم  عزيز علي؛ وما هذه الأسطر إلا باقة ورد عطرة يفوح شذاها على قبره اعتزازا وتكريما.


كمال لطيف سالم
كنت اذهب الى بيت جارنا واجده مستلقيا في ساحة الحوش الرحبة مفتوناً بتلك الأغاني التي ترددها أصوات الجنيات المختبئات في (صندوق القوان) أو (الغرامفون) كما عرفت فيما بعد من صديقي حفيد الرجل الكبير. وذات يوم أقنعته ان نحاول معرفة أين تختبئ تلك الجنيات وكيف يجعلهن جده يغنين ومن أين تأتي تلك الموسيقى التي ترافق اصواتهن؟


د. مصطفى جواد
معنى كربلاء: ذكر السيد العلامة هبة الدين الشهرستاني أن (كربلاء) منحوتة من كلمتي (كور بابل) بمعنى مجموعة قرى بابلية (1)وقال الأديب اللغوي (انستاس الكرملي): والذي نتذكره فيما قرأناه في بعض كتب الباحثين أن كربلاء منحوتة من كلمتين من (كرب) و(إل) أي حرم اللـه أو مقدس اللـه.)
 (2) قلنا:


محمد الكرباس 
 أخذت كربلاء أهميتها التاريخية منذ استشهاد الإمام الحسين في واقعة الطف بكربلاء عام 61 هـ/ 680م، حيث دفن في أرضها مع أهله وأصحابه، ولم تكن كربلاء، قبل هذا التاريخ غير ارض زراعية منبسطة مع بعض التلال والمنخفضات وقد دعيت كربلاء (الغاضرية)، كما سميت (الطف) لوقوعها على جانبي نهر العلقمي، وهو فرع من الفرات كان يسقي كربلاء قديما. وقد اندثر ومحيت آثاره، وكان نهر العلقمي يمر إلى الشمال الغربي،


هادي الشربتي
تتسم مدينة كربلاء ومجتمعاتها بطابع خاص قد يختلف تمام الاختلاف عن المدن العراقية الأخرى من حيث مظاهر الحياة والتقاليد والأعراف الشعبية والمهن والصناعات وتكاد تكون بعض الظواهر الاجتماعية خاصة بها دون غيرها من المدن ومرد ذلك إلى تكوين كربلاء التاريخي


د.عدي محسن الهاشمي
الموقع والتسمية:
 يعود تاريخ المدينة إلى العهد البابلي وكانت هذه المنطقة مقبرة للنصارى قبل الفتح الإسلامي، تقع كربلاء في جنوب غربي الفرات على بعد 30 كم وتبعد عن بغداد حوالي 105 كم، وتقع على خط طول 43 درجة وعلى خط عرض 34 درجة مناخها رطب شديد الحرارة في الصيف ,


د. رؤوف الانصاري
بعد قيام الدولة العراقية سنة 1921م ، ونظرا لموقع مدينة كربلاء الديني والسياحي والجغرافي ، بدأ العمران في هذه المدينة بأخذ منحى جديد كسائر المدن العراقية الكبيرة. فقد انتقلت إليها أساليب جديدة في التصميم والبناء وأنماط وعناصر المفردات المعمارية الغربية،




الصفحات
<< < 264265
266 
267268 > >>


     القائمة البريدية