العدد(4398) الاثنين 25/03/2019       كامل الجادرجي أول رئيس لجمعية (نقابة) الصحفيين سنة 1944       في ذكرى صدورها عام 1910 مجلة ( العلم ) وريادتها الاصلاحية والعلمية       الثانوية المركزية واحداث سنة 1956 كيف ثار الطلاب ضد العدوان الثلاثي على مصر ؟       كيف اقيم للحلاج قبر رمزي في بغداد ؟       وضع الحجر الاساس له في 24 آذار 1957 هكذا ولدت الفكرة وهكذا شيد المتحف العراقي الجديد       من التاريخ الاداري لمدن العراق في العهد العثماني .. عندما كانت العمارة تابعة لولاية بغداد       عبد الرحمن خضر وتقليد القبانجي       العدد (4396) الاربعاء 20/03/2019 (محمد عبد الوهاب)       محمد عبد الوهاب يغني في بغداد    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :26
من الضيوف : 26
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 24587521
عدد الزيارات اليوم : 4494
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


حفظي عزيز: "القنبلة" ما تزال في بيتي !
سحرتنا أجــواء بـاريس فـأبرقـنـا بكـذبة بيـضاء
حفظي عزيز هو أول طيار عسكري عربي. وقد قاد خلال وجوده في القوة الجوية العراقية 29 نوعا من الطائرات البريطانية والأميركية والايطالية. وكان متخصصا في القصف والأسلحة الجوية. وهو إلى ذلك بطل رياضي سابق , ومؤلف العديد من الكتب في الطيران والرياضة. "الوطن العربي" التقت الطيار الأول في بغداد , وحلقت معه على جناح ذكريات عمرها أكثر من نصف قرن .


قزم ينتقد العمالقة وأهل الطرب
كردي قزم ترعرع في الديوانية ولم يولد فيها..
موهبة فذة في تقليد المطربين والملحنين..
طوله ((شبر)) وعرضه ((فتر)) وعملاق في الفهم


أحمد عبد السلام حطاب
لم يعرف العراق النجاح في مجال الإعمار والبناء بالشكل الصحيح منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921، إلا في فترة مجلس الإعمار، ما بين الأعوام 1950- 1958، فلقد كان العراق يعتمد قبل هذا التاريخ على البرامج الحكومية ،ومناهج الوزارات في إتباع السياسات الاقتصادية،


منو ما عنده بطاقة؟
متى نرفه عنه.. أنه إنسان أيضاً.. سهرة مع الجباة
عندك أربعة فلوس؟ يقول لك هذا إذا أعطيته درهماً أو عشرين فلساً.
منو ما عنده بطاقة؟.. يصيح هذا ليتأكد من أن كل الركاب قد ركبوا بأجرة.
أصعد من يم الباب سيد.. يقول هذا حرصاً على حياتك قبل أن تذهب ضحية عجلات الباص الضخمة.


اسعد محمد علي
غازي بن فيصل الأول بن الشريف حسين الهاشمي (1912 - 1939) ثاني ملوك العراق. حكم من 1933 ولغاية 1939. ولد في مكة الواقعة ضمن ممالك وولايات الدولة العثمانية، الإبن الأكبر للملك فيصل الأول الذي كان له ولدان (غازي ومحمد) وثلاث بنات (رفيعة وعزة وراجحة).


بقلم الدكتور علي الوردي
شهدت في الأسبوع الماضي مع جماعة من محرري هذه المجلة، حفلة من حفلات ((الذكر)) المعروفة في العراق.وسوف نشهد حفلة اخرى اعظم منها في ليلة الجمعة القادمة.
والواقع اني شهدت من امثال هذه الحفلات فيما مضى، وذكرت عنها شيئاً من التحليل والتعليل في كتاب ((خوارق اللاشعور)) الذي اصدرته عام 1952. وبعد صدور ذلك الكتاب جابهني بعض الادباء بالنقد الشديد واتهموني بالخرافة والسخف.


ذكرتك يا لميعة والدجى ثلج وأمطار, ولندن نام فيها الليل, مات تنفس النور.   رأيت شبيهة لكِ شعرها ظلم وانهار وعيناها كينبوعين في غاب من الحور مريضا كنت تثقل كاهلي والظهر أحجار.
احن لريف جيكور, واحلم بالعراق: وراء باب سدت الظلماء, باب منه والبحر المزمجر قام كالكسور على دربي, وفي قلبي وساوس مظلمات غابت الاشياء وراء حجابهن وجف فيها منبع النور. ذكرت الطلعة السمراء, ذكرت يديك ترتجفان من فرق ومن برد تنز به صحاري للفراق تسوطها الأنواء.


في بيت متواضع في محلة الحيدر خانة ولد ناظم احمد خضر غزال الشهير بـ ( ناظم الغزالي ) في العام 1921 . ولم يشهد الأب ولادة ابنه الوحيد فقد فارق الحياة قبل ولادته ببضعة أشهر . كما أن أمه جهادية عبد الله لم تر وجهه أيضا ولن .. لأنها كانت عمياء ..! لكنها كانت فرحة جدا يوم ولدته لأن – كما اخبروها – كان سليما ووسيما . فحمدت الله لأنه رزقها بطفل يطرد عنها وحشة الحياة ويملأ الفراغ الذي تركه غياب زوجها المبكر والمفاجئ .


وليد الاعظمي
الأستاذ شعوبي إبراهيم، فنان مبدع متعدد المواهب وهو متواضع إلى درجة الزهد والتصوف، لا يحب الحديث عن نفسه ولا يحسن ذلك، حتى بات مغموراً في اوساط كثيرة من الناس. لا يعرفون عنه إلا انه عازف ماهر على (الجوزة)، من الجيل الماضي، وانه لم يساير روح العصر المتطور في المظاهر والمصطلحات.


خالص عزمي
 في 8 كانون الثاني الحالي مرت 32 سنة على رحيل الشاعر المفكر والإداري المعروف المرحوم خليل عزمي مؤلف (الله والروح) (السراج الوهاج)، (يا عالم اقرأ ويهود اعتبروا).. الخ.. نجله الصحفي الرائد خالص عزمي يفتح خزانة والده لنقرأ منها هذه الصفحات.


كان ماكس مالاوان مستقلا قطار الشرق السريع في أوروبا إلى سورية، مروراً بتركيا، وفي مقطورة الطعام كان جالسا مع ثلاثة مسافرين أوروبيين أيضاً، اتضح أن احدهم هو عالم الآثار الفرنسي الشهير كلود شافير (في طريقه إلى مدينة اوغاريت السورية التي نقب فيها في أوائل الثلاثينيات من القرن العشرين). وعلى حين فجأة انحنى مساعده جورج شينيه إلى الأمام وسأل مالاوان:


في غضون الاستعدادات التي تجري الآن لإقامة مهرجان الشعر العربي في بغداد والبصرة عثر محرر الحرية الأدبي على هذا التحقيق الطريف عن سوق عكاظ أول مهرجان للشعر العربي في العراق أقيم سنة 1923. ومما يذكر أن الأستاذة صبيحة الشيخ داود الحقوقية الأولى كانت قد كرست في كتابها أول الطريق الذي صدر عام 1958 فصلاً كاملا لقصة سوق عكاظ وصدرت إشارة أخرى له في كتاب الأستاذ خيري العمري – حكايات سياسية من تاريخ العراق.




الصفحات
<< < 264265
266 
267268 > >>


     القائمة البريدية