العدد (4492) الخميس 22/08/2019 (كامل شياع)       كامل شياع: هاجس الهوية ومصباح ديوجين       حقيقة مكتومة بأختام حمر       رصاص ممنهج بلا عقاب       البناؤون .. (الى كامل شياع)       احــلام كــامــل شـــياع       خواطر حرب على حرب       إرادة الذاكرة: اليوتوبيا معياراً ثقافياً       من قتل كامل..؟؟       كما رآهما كامل شياع    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :36
من الضيوف : 36
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 26890950
عدد الزيارات اليوم : 8322
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


وهيب حسن العبودي
تعد خدمة  الكهرباء من الخدمات الأساسية والمهمة التي كانت الحكومة العراقية عامة  وأمانة العاصمة خاصة، تعمل على توفيرها للمواطنين، لما لها من أهمية كبرى  تدخل في حياة هؤلاء المواطنين، ويرجع امتياز الكهرباء إلى سنة 1912 ، حينما  منحت الحكومة (محمود جلبي الشابندر) امتيازاً لتوليد الكهرباء، ولكن  اندلاع الحرب العالمية الأولى 1914 حال من دون تنفيذ المشروع، وبعد تأسيس  الحكومة العراقية عاد الامتياز إلى صاحبه.


رائد راشد الحياني
نظراً  لمسيرة رشيد الخوجة النضالية ودوره الوطني في خدمة القضية العربية ، فقد  أسندت ((وزارة الداخلية)) ، في الحكومة العراقية المؤقتة  ، له منصـب  متصـرفيـة بغـداد فـي العـاشر مـن كانـون الاول عـــام 1920. وكان لطالب  النقيب ، وزير الداخلية  والصديق الحميم لرشيد الخوجة ،  دور في إسناد  متصرفية بغداد للخوجة على الرغم من ان اختيار الاشخاص للمناصب الإدارية  انذاك لم يكن مرهوناً بموافقة وزارة الداخلية او  مجلس الوزراء فحسب ، بل  كان لا بد من مصادقة المندوب السـامي البريـطاني برسي كوكس له
.


قصي محمود الحسناوي
بعد  انحلال الوزارة السعدونية الرابعة، وذلك بانتحار السعدون في 13 تشرين  الثاني 1929، أصدر الملك فيصل الأول إرادته الملكية إلى ناجي السويدي، وزير  الداخلية في الوزارة المنحلة بإسناد منصب رئاسة الوزارة بالوكالة اليه وفي  18 تشرين الثاني 1929، صدرت إرادة ملكية أخرى تقضي بتأليف ناجي السويدي  للوزارة، فأصبح رئيساً للوزراء إلى جانب احتفاظه بمنصب وزير الخارجية.


د . عماد عبد السلام رؤوف
لعهد  ولاة المماليك في العراق (1162-1247هـ/1749-1831م) أهمية خاصة في تاريخ  العراق إبّان القرون الأخيرة، وذلك لما اتسم به هذا العهد من تغيرات  مختلفة، شملت معظم مناحيه، وعلاقات سياسية واجتماعية معقدة نشأت بين مختلف  القوى فيه، وبخاصة ما اضطلعت به بغداد من دور متميز في إدارة شؤون المدن  العراقية الأخرى، بعد أن كان هذا الدور غير واضح، أو فاتراً، في العهد  السابق من الحكم العثماني.


محمد عبود الخياط
في الشهور  الاخيرة من الحرب العالمية الثانية اظهرت حكومة حمدي الباجه جي عام  1944-1946 رغبتها بتأسيس علاقات دبلوماسية مع الاتحاد السوفيتي نظراً  لتزايد مكانة السوفيت في الشؤون الدولية.وفي الجلسة الثامنة والاربعين  المنعقدة بتاريخ 23 آب 1944, وافق مجلس الوزراء على ذلك . وبناءً على ذلك,  بعث وزير الخارجية برقية في 25 آب1944,إلى مولوتوف   وزير الشؤون الخارجية  للاتحاد السوفيتي مبيناً فيها,


 فهد أمسلم زغير
جاء قيام  ثورة الرابع عشر من تموز 1958 تعبيراً عن بداية عهد سياسي جديد في العراق،  فلقد سقط النظام الملكي، وقام على انقاضه النظام الجمهوري وفي هذه الفترة  كان مزاحم الباجه جي خارج العراق، فسارع لارسال برقية تهنئة الى الزعيم  عبدالكريم قاسم بانتصار الثورة وسقوط الملكية وكانت هذه المناسبة فرصة له  لكي يثبت في برقيته " لتحيا القومية العربية والوحدة وليسقط الاستعمار"


د. عماد عبد السلام رؤوف
ليس  من قارىء او باحث او كاتب في بغداد ، بل في العراق كله ، لا تربطه بشارع  المتنبي صلة ما ، بل ليس من المتصور ان يكون المثقف مثقفا كليا من دون ان  يكون له وجود في هذا الشارع ، باحثا عن كتاب نادر ، او مقتنيا لكتاب حديث  الصدور ، او متتبعا لاثار كاتب ،او اديب او شاعر ، وقع عجيب ذلك الذي يتركه  اسم شارع المتنبي في وجدان كل عراقي شغف بالكتاب ، وهو وقع يشبه ما يتركه  ذكر الحبيبة في قلب عاشق ملهوف ، من زيادة في النبض ، وشوق الى تجدد اللقاء  !.


سعاد محمد التميمي
تأثر كامل  الجادرجي منذ مطلع شبابه بالوضع الذي يعيشه العراق، وهو ان حياته السياسية  النشيطة تكاد تكون قد عاصرت مرحلة من اخطر مراحل الحياة العربية الحديثة  واحفلها بالتيارات والأفكار.
لازم كامل الجادرجي علي علاء الدين  الآلوسي، بعد تخرجه من الثانوية وأخذ عنه طرقا من اللغة العربية وآدابها،  ويبدو ان كامل كغيره من الشباب تأثر في مطلع شبابه، بأفكار الكتاب العرب  البارزين أمثال : جرجي زيدان، و مصطفى لطفي المنفلوطي،


د. فريال صالح عمر
عند الحديث  عن إسهامات النخبة العراقية في الدعوة لتحسين أوضاع المرأة في المجتمع،  ينبغي الإشارة إلى موقف الشاعر والمفكر جميل صدقي الزهاوي الذي انفرد بموقف  جرئ جداً في هذا المضمار عندما نشر عام 1907 قصيدة انتقد فيها الحجاب الذي  رأى فيه أحد عوامل تأخر المسلمين وتبعاً لما ذكره الزهاوي فإنه قد حذا في  ذلك "حذو قاسم أمين(في مصر".


بقلم زين احمد النقشبندي
بداية  تعرفتي على الفنان الموسيقي التراثي الدكتور طارق حسون فريد كانت في  تسعينات القرن الماضي في مجلس علامة بغداد التراثي المتعدد المواهب الشيخ  جلال الحنفي البغدادي الذي كان يقام في جامع سوق الغزل (الخلفاء)  والذي  كان يعقد مساء كل احد او اثنين من كل اسبوع حيث كان الدكتور طارق تقريبا  يحضره كل اسبوع ،


اعداد : ذاكرة عراقية
ما اكثر  الالغاز في تاريخنا السياسي الحديث وما اكثر الروايات التي سيقت حول هذه  الالغاز .. ومن هذه الاحداث مصرع الملك غازي بحادث السيارة ليلة 4ــ 5  نيسان 1939. ونقدم هنا عددا من الروايات الجديرة بالتحقيق في امرها للتوصل  الى الحقيقة التي لم تتضح بعد في هذه الحادثة الجسيمة من تاريخنا ..


حسين اسماعيل الاعظمي
إنَّ  الفنانَ القدير عبد القادر النجار، عاش لقوت يومه، فقيراً بسيطاً، تعِباً  طيلة حياته، فقد خلَّف من الأبناء ما يزيد على العشرة، بناتاً وبنيناً،  وظلَّ يسعى في حياته من أجل إعالة عائلته الكبيرة..! وهو الرجل الذي كان  ملتصقاً إلتصاقاً قوياً بالمقام العراقي محبَّاً شغوفاً به، دقيقاً حريصاً  على الحفاظ عليه حتى أنه بدا غريباً علينا، شدة هذا الالتزام الوطني بتراث  بلده …




الصفحات
1 
23 > >>


     القائمة البريدية