العدد(41) السبت 2019/ 14/12 (انتفاضة تشرين 2019)       العفو الدولية: تفضح مرحلة الرعب وتحذّر من محاولات لسحق الاحتجاجات!       كيف بدّدت الاحتجاجات شعور العراقيين باليأس؟       المصورون الصحفيون.. قتيل أو جريح أو مختطف       السيستاني: أعيدوا النازحين وألغوا الجماعات المسلحة بكل عناوينها!       خيم اعتصام الناصرية: تدريس خصوصي ولغة إنجليزية       كربلاء.. إصابة 5 متظاهرين نتيجة الطعن بالسكاكين من قبل مجهولين       النجف تعدّل البوصلة       التحرير دولة مصغرة داخل بغداد تحمل جملة من الرسائل       الخطف لمن "يتظاهر" أو "يوثّق" أو "يكتب"    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :51
من الضيوف : 51
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 29256818
عدد الزيارات اليوم : 7650
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


سعد محمد رحيم
آخر مرة رأيت فيها محيي الدين زنكنة كانت قبل ثلاثة أسابيع من وفاته.. في الطريق إلى كردستان، بعد أن خرجنا، أنا والصديق القاص تحسين كرمياني، من مدينة دربندخان، اتصل بنا للاطمئنان على سلامتنا.. واتصل ثانية ونحن ندخل السليمانية.


ياسين النصير
1
أن تكتب عن محيي الدين زه نكه نه ، المسرحي والروائي و القاص والإنسان والمنتج في الثقافية العراقية، فتلك مغامرة نقدية، فما كتبه في الرواية والمسرح و القصة إضافة إلى العديد من المقالات و الدراسات في شتى شؤون الثقافة و الفكر و الفن، يفيض على أي نقد، وما قاله فيها من آراء حول المجتمع والفكر لن تحتويه مقالة،


د. فائق مصطفى
 في الوقت الذي صدر فيه كم كبير من الكتب والدراسات عن شعرائنا المحدثين والمعاصرين،وعن روائيينا وقصاصينا،ظل فراغ لافت للنظر في ما يخص كتابنا المسرحيين، فلم تشهد مكتبة المسرح العراقي كتابا عن كاتب مسرحي عراقي،


فاخر الداغري
ذكر محمد حسين الزبيدي اثنتي عشرة محاولة لتفجير الثورة بين 1954 و1958 وذكر ليث عبد الحسن الزبيدي سبع محاولات (1956-1958) غير انه لا يمكن اعتبار إظهار التذمر من العهد الملكي او انتقاده او التفكير بإسقاطه او التمني بزواله


بغداد/ علي الكاتب
اختلاف المواسم قد يكون السبب الرئيس وراء تحقيق مصلحة المواطن العراقي وتعود بالفائدة عليه في شرائه او تبضعه لسلعة ما او لقطعة من الملابس يشتريها بارخص الاسعار بعد ان كان سعرها قبل مدة وجيزة من ذلك اضعاف سعرها الحالي


حوار/ المدى الاقتصادي
الأكاديمية والنائبة السابقة وعضوة لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب السابق أشرت بعين المراقب المتمعن اختلالات المشهد الاقتصادي، ودعت إلى ضرورة اعتماد برنامج اقتصادي حكومي مستقبلي مؤطر بشراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص عبر هذا الحوار الذي اجرته معها (المدى الاقتصادي):


لهيب الأسعار
وجهتنا الاولى كانت في اسواق البيع بالتجزئة (المفرد) حيث خرجنا بحصيلة لمعدل اسعار المواد الغذائية. التجار والمواطنون أكدوا لنا واقعيتها واتفقوا على ما جاء فيها مؤشرين ارتفاعاً في اسعار المواد الغذائية حيث كان: سعر كيس الرز زنة 50 كيلوغراماً


نجدة فتحي صفوة
كنت قبل ايام قلائل اتصفح كتابا ممتعا وجميل الاخراج اصدرته دائرة التوجيه السياسي في وزارة الدفاع في السنة الماضية بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس الجيش العراقي فلفتت نظري فيه صورة للفريق جعفر العسكري وزير الدفاع الاول في الدولة العراقية



الصفحات
<< < 11541155
1156 
11571158 > >>