العدد(80) الخميس 2020/ 23/01 (انتفاضة تشرين 2019)       قتلى وجرحى من المتظاهرين وتصاعد حدّة الاحتجاجات الشعبية       "وداعًا راعية الأيتام"..ناشطو الاحتجاجات ينعون "أم جنات": انتظروا البصرة       وجد نفسه في قبضة مكافحة الشغب..هذه قصة المتظاهر الذي غزت صورته صفحات التواصل       يوميات ساحة التحرير..حضور نسائي متميز يعيد وهج الاحتجاجات       على نغم الناصرية       "تحدي صورة معتقل".. من يحاسب السلطة بعد "التشهير" بالشبان المتظاهرين؟       مسيرة للمتظاهرين على محمد القاسم: "بين الجسر والساحة.. الوطن عالي جناحه"       حكايات من ساحات الاحتجاج.. انتفاضة تشرين تصنع "المواكب الوطنية"!       تحت نُصب جواد سليم    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :48
من الضيوف : 48
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30104089
عدد الزيارات اليوم : 15880
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


صحفي عراقي رائد
يكتبها: عبد القادر البراك
كانت الدولة النامية وما تزال تعاني من تضخم الديون وتضاعف الفوائد عليها  سنويا. ولعل سر ذلك يعود الى ضعف الايرادات التي تحول دون تسديد هذه الديون  لان تلك الدولة في الواقع تعجز عن سد حاجة شعوبها الى ضرورات حياتها، ان  ما تعانيه هذه الدول ليس من (امراض العصر) –


لقاء اعده
صالح سليمان
اذا كان الزميل الاستاذ عبد القادر البراك، يسألني كلما التقاني عن اخبار  الساعة واليوم والغد، فانا أساله كلما التقيته، عن اخبار (ما كان) فيه..  ذلك ان زميلنا الكبير، الذي كرس حياته للحصافة، منذ اوائل الاربعينيات، وما  يزال بالرغم من التقاعد، والاشراف على الشيخوخة،


ترجمة: ابتسام عبد الله
يقول امبيرتو ايكو، مولف " باسم الوردة "، " لقد انتهت محنتي"، في الحديث الذي نشرته صحيفة الغارديان وايكو _ الفيلسوف، السينمائي، الروائي وجامع الكتب النادرة، كان يقوم بجولة حول العالم عشرين عام  يوماً من اجل الترويج لروايته الاخيرة، " مقبرة براغ ". ويقول عن تلك الرحلة: احيانا لم اكن اعرف في اي مدينة كنت.


كثيرة هي الكتب التي جعلت من السينما وعالمها مواضيع لها. والكاتب والصحافي الفرنسي «فرانسوا غيوم لوران» يقدّم أيضا عملا عن السينما ولكن من زاوية خاصة مكرّسة لـ«أطفال السينما»، كما يقول عنوان كتابه الأخير. أولئك الأطفال «المشاهير» في لحظة ما عادوا بعد تجربة أو تجربتين في السينما إلى عالم «المغمورين».


شكيب كاظم
تعيدك قراءة (دعبول) الرواية القصيرة التي شاءت كاتبتها امل بورتر ان تطلق عليها وصف (قصة) تعيدك الى بغداد العشرينات من القرن العشرين الماضي يوم كانت الحياة بسيطة هادئة لم يضربها هذا التسارع الحضاري واللهاث الاقتصادي الذي ضرب كل مناحي الحياة على مستوى العراق والوطن العربي والعالم ولقد جعلت الكاتبة العراقية المهاجرة امل بورتر من الشخصية البغدادية الكرخية المعروفة (دعبول) محور روايتها القصيرة هذه لكن بتصرف واضافة،


ابراهيم حاج عبدي
"تهافت الستينيين" للشاعر والناقد العراقي فوزي كريم، وبالرغم من أن  العنوان يشير إلى أن الحديث سيتناول مثقفي الستينيات في العراق، والآمال  اليوتوبية التي كانت تكبر في دواخلهم، والسمات الرئيسة لتلك المرحلة المهمة  في تاريخ العراق، غير أن الباحث لا يتقيد بهذا العنوان، ففي الوقت الذي  يناقش فيه موضوعه الرئيس


حوار/ إعتقال الطائي
لقد أسرع الزمن ولم نعد نقوى على اللحاق به، وكأننا بالأمس جلسنا معا في  ستوديو التلفزيون نتحاور في موضوع فلم جيد. وبالرغم من ثقل السنين والغربة  فها نحن اليوم نتحاور وكأننا نكمل ذاك اللقاء،. لكني اليوم أود من خلال هذا  الحوار أن أقدمك لأبناء شعبنا بالدرجة الأولى كما أنت، ولنحاول بلغة بسيطة  بالرغم


تعيش كوبا منذ عام 1959 في ظل  حكم الأخوين كاسترو. فيدل كاسترو منذ ذلك انتصار الثورة وحتى مرضه وعجزه عن  ممارسة مهام السلطة، حيث خلفه أخوه راوول الذي لا يزال يتولى رئاسة كوبا.  هذه الفترة الممتدة منذ ثورة 1959 وحتى اليوم هي موضوع الكتاب الذي يقدمه  الكاتب والأستاذ الجامعي الأميركي من "أصل كوبي صموئيل فاربر تحت عنوان  "كوبا منذ ثورة 1959".



الصفحات
<< < 11521153
1154 
11551156 > >>