العدد (4235) الاربعاء 18/07/2018 (رينوار)       فصل من كتاب: رينوار.. أبي       قوة الرهافة في لوحات رينوار       سيرة مزدوجة من مبدع ابن مبدع       فيلم "رينوار" للمخرج جيل بوردو.. انطباعات مزوِّر عن الانطباعية       جان رينوار: «أبي» عاشق الضوء       رينوار الأب في مذكّرات ابنه       رينــوار أبـي       رينوار بقلم رينوار       العدد(4233) الاثنين 16/07/2018    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :26
من الضيوف : 26
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 21318663
عدد الزيارات اليوم : 6077
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


إبراهيم هاشم معضد
تضمن   البيان الأول للثورة إشارة واضحة على أن اتجاه سياسة حكومة الثورة الجديدة  بإقامة علاقات دبلوماسية واقتصادية مع جميع دول العالم على أساس من   المساواة والمصالح المتبادلة، والتزام العراق سياسة الحياد الايجابي ورفضه   الاعتراف بسياسة الانحياز إلى أي من المعسكرين المتصارعين وتمسكه بقرارات   مؤتمر باندونغ التي أكدت على عدم الانحياز لأيّ من الكتلتين.


إعداد : ذاكرة عراقية
كان  الأستاذ حسين جميل أحد أقطاب الحركة الوطنية الديمقراطية وأحد المساهمين في  ثورة 14 تموز 1958 قد تحدّث في مناسبات عديدة عن ذكرياته عن الثورة وصلته  بالضباط الأحرار وقد نشرت مجلة الثقافة الجديدة أحاديثه مع الراحل صفاء  الحافظ ومجلة آفاق عربية مع الصحافية هناء العمري ولبعض طلبة الدراسات  العليا، وقد التقطنا الشذرات التالية من تلك الأحاديث..


آية جميل عباس
عقب قيام ثورة   14 تموز عام 1958، حدثت عدد من المتغيرات على الصعيد السياسي والاجتماعي   والاقتصادي، وكانت الثورة انعطافاً تاريخياً في حياة العراق الحديث، فقد  اتخذت قيادة الحكم الجديد قرارات عديدة إيذاناً بأن الثورة قد شرعت فعلاً  بالعمل الجدّي، ومن بين القرارات إلغاء الاتحاد مع الأردن (الاتحاد  الهاشمي)،


لايمكن تقييم عهد عبد الكريم  قاسم من دون أن نأخذ بالحسبان الظروف الخارجية التي واجهها، والتي شكّلت  على الدوام تهديداً للاستقرار الداخلي ومصدراً للانقسامات الداخلية. على أن  هذه الانقسامات متأصلة في التركيبة السكانية، نتيجة التباينات العرقية في  الشمال، والانقسامات الطائفية في الوسط والجنوب، والتي تجسد الفروق  الاجتماعية والطبقية، وكذلك الدينية، وكلها نابعة من جذور تأريخية جعلت من  بناء دولة حديثة مهمة صعبة معقدة جداً. وكانت الضغوط الخارجية تستغل نقاط  الضعف هذه في المجتمع العراقي.


د. غصون مزهر المحمداوي
لقد  أثبتت الأيام التي تلت ثورة 14 تموز 1958 مدى التأييد الشعبي الذي لاقته  الثورة منذ إذاعة البيان الأول للثورة صبيحة يوم 14 تموز، الأمر الذي يظهر  الكره الشديد الذي يكنّه الشعب للنظام الملكي وأزلامه، غير أن الضباط   الأحرار في الأيام الأولى للثورة حاولوا التصرف بحذر تُجاه ركيزة النظام   الملكي الإقطاعيين الكبار،


نصير الجادرجي
في القاهرة كنت عادةً استيقظ مبكراً صبيحة كل يوم في سكني بالعوّامة أقوم بوضع مؤشر المذياع على الإذاعات العربية والاستماع لنشرات أخبارها عبر الراديو الذي اقتنيته من أحد محال القاهرة، والذي كان يسحب كل شيء وفقاً لمفهومنا الدارج حينها.. كما كنت أقضي أيامي بحالة انتظار قلق لنتائج امتحانات البكالوريا، والتي منها يتحدد مستقبلي متأملاً أن أجني من نجاحي فيها ثمار رحلتي الى القاهرة وإيفائي بوعدي الذي قطعته لوالدي بالحصول على الشهادة.


عباس غلام حسين نوري
كان  الجواهري في مزرعتهِ عند اندلاع الثورة حتى سمع من المذياع ما نطق به عبد  الكريم قاسم في أحد المؤتمرات الصحفية من أنه كان يعرف الجواهري في وقت  سابق وهو صديق حميم له وكان الجواهري قد قابله فعلاً في لندن إبان سفرته  إليها عندما دعتهُ جمعية الصداقة العراقية البريطانية عام 1947 وكان قاسم  لايزال ضابطاً في الملحقية العراقية في لندن وكان معجباً بالشاعر


عادل كامل
ناقد راحل
مناسبة أحد معارض الفنان د. نوري مصطفى بهجت – قاعة الرواق – قال الفنان محمد غني حكمت:
حتماً  سيأتي جيل ينحني باحترام وهو صامت ومتأمل في الصور الزيتية والمائية  والتخطيطات التي رسمها فنانون صادقون بألوانهم وتجاربهم.. حاولوا في مرحلة  بناء الفن التشكيلي في العراق أن يثبتوا مقدرتهم وإمكاناتهم في الخلق  والإبداع والإصرار على الاستمرار في الرسم، ليخطّوا، طريقاً جديداً لأجيال  طويلة من الفنانين.



الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>