العدد (4299) الاربعاء 24/10/2018 (الحسين في الأدب العربي)       واقعة الطف في المسرحية العربية       بطلة كربلاء.. السيدة زينب       الحسين يكتب قصيدته الأخيرة...       العلايلي وثورة الحسين       فلتذكروني بالنضال..       العدد(4297) الاثنين 22/10/2018       ابراهيم صالح شكر في ايامه الاخيرة.. كيف كان شبح السبعاوي يلاحقه؟       25 تشرين الاول 1920..تأليف اول وزارة عراقية في رسائل (الخاتون)       20 تشرين الاول 1950 افتتاح جسر الصرافية الحديدي    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :25
من الضيوف : 25
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 22625764
عدد الزيارات اليوم : 1007
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


معن عبد القادر آل زكريا
تقديم
تلقيت دعوة كريمة من لدن الخطاط العراقي المبدع المعروف عالميا الأستاذ يوسف ذنون للاستماع إلى محاضرته في أصول اللغة العربية ومدى علاقتها باللغة الآرامية القديمة . وأخذت دوري في تهنئته على محاضرته وإعلان اكتشافه الاصيل لخطوط كتابة قديمة من بقايا آثار مدينة (الحضر) عاصمة الدولة العربية غرب العراق قبل الاسلام . شكرني المحاضر على تهنئتي ، ثم فاجأني بقوله انه يحتفظ بهدية يهمني أمرها جلبها معه من الأردن الشقيق إثر آخر محاضرة ألقاها في عمان .


أزهر العبيدي
باحث وكاتب
في عام 1926 افتتح شارع في مركز مدينة الموصل وذلك في عهد الملك فيصل الأول، وأطلق عليه اسم ولده الوحيــد (غازي) ليخفف الازدحام في شارع نينوى. إذ يبدو أن شارع النجفي الضيق الذي فتح قبله بعدّة سنوات لم يؤمن الغاية أعلاه. سمي بشارع الثورة بعد انقلاب 14 تموز 1958، لكن الناس اعتادت على تسمية الشارع بغازي حتى الآن .


عرض : محسن حسن
كتاب " التهديد الإسلامي .. خرافة أم حقيقة ؟  " لمؤلفه " جون ل. إسبوزيتو " صادر عن دار الشروق المصرية في أربعمائة صفحة من القطع المتوسط ، وهو من ترجمة الدكتور " قاسم عبده قاسم " ويناقش إسبوزيتو من خلاله قضية الهواجس الخرافية المسيطرة


عرض: زينة الربيعي
اصدرت وزارة الاعلام كتبا تناولت ابعادا عدة من تاريخ وحاضر القدس، وابرزت عديدا من التحديات التي احدقت بها في القرون الماضية منذ العهد الايوبي مرورا بالحملة الفرنسية على مصر وفلسطين، مضيا نحو مرحلة الاحتلال الاسرائيلي.كما ابرزت الكتب بعضا من الزوايا الحضارية


الدكتور حسان المالح
يعتبر الفنان الإسباني سلفادور دالي 1904- 1989 من أهم فناني القرن العشرين . وهو أحد أعلام المدرسة السريالية ، وهو يتميز بأعماله الفنية التي تصدم المشاهد بموضوعها وتشكيلاتها وغرابتها ، وكذلك بشخصيته وتعليقاته وكتاباته غير المألوفة والتي تصل حد اللامعقول والاضطراب النفسي..وفي حياة دالي وفنه يختلط الجنون بالعبقرية ، لكن دالي يبقى مختلفاً واستثنائياً في فوضاه ، في إبداعه ، في جنون عظمته ، وفي نرجسيته الشديدة.. 


سلفادور دالي
أنا، دالي، استهل كتابي باستغاثة موتي.
أراني لا أبتعد عن مغزى التناقض بين الأمرين، كي يفهم الجميع عبقرية الأصالة في رغبتي بالحياة.
فقد عشت مع الموت منذ اللحظة التي نما فيها وعيي بالتقاط أنفاسي، وظل الموت يقتلني دائما بشهوانية باردة، لا يتخطاها أبدا إلا شغفي الصافي في أن اختط حياتي وأعيشها في كل دقيقة، وكل ثانية مهما صغرت، على وعي تام بكوني حيا. هذا التوتر المستمر، العنيد، الهمجي، المفزع هو القصة كلها في مسألتي.


جعفر عبد المهدي صاحب
قبل خمسة اعوام  رحل إلى جوار ربه الأستاذ الدكتور كامل مصطفى الشيبي عن عمر يناهز التاسعة والسبعين , تاركا وراءه نتاجا علميا زاخرا بالعطاء أثرى به المكتبة العربية والعالمية في مجال الفلسفة واللغة والتراث والتصوف بشكل خاص .


باسم عبد الحميد حمودي
اول البهاليل -كما يكشف العلامة د. كامل الشيبي في كتابه الجديد- هو الطفيل بن حكيم الطائي الذي تباله وتبهلل ليتخلص من سيف ونطع الحجاج بن يوسف الثقفي واستطاع بدهائه ان يتخلص من ميتة ظالمة، وكم فعل الفقهاء والادباء ذلك ليتخلصوا من ظلم يكاد يقع عليهم او من موت لا يطيقونه،



الصفحات
<< < 934935
936 
937938 > >>