العدد(4258) الاثنين 20/08/2018       الكاظمي في مصر.. صفحات مطويّة عن صلتهِ مع الخديوي ومحمد عبدة أحمد شوقي       المساعي الأولى لتأسيس جامعة عراقية.. كيف تأسّست جامعة بغداد؟       جمال باشا السفاح في بغداد في 26 آب 1911 .. انتخابات نيابيّة وصراعات حزبيّة       ذكريات الطفولة في بعقوبة في الثلاثينيات       شيءٌ عن اغتيال رستم حيدر وملابساته السياسيّة       كيف تأسّست أول إذاعة كردية في بغداد في الثلاثينيات؟       فائزة أحمد في بغداد       العدد (4256) الخميس 16/08/2018 (زينـب .. 20 عاماً على الرحيل)       زيــــنــــب..!    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :17
من الضيوف : 17
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 21686393
عدد الزيارات اليوم : 7405
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


في حوار أجراه معه المخرج الفرنسي تروفو يتحدث هيتشكوك عن أسلوبه السينمائي قائلاً:« لا أريد تصوير قطع من الحياة لان الناس بمقدورهم الحصول على ذلك في بيوتهم، وفي الشارع أو حتى أمام دور العرض،لا يجب ان يدفع الناس مقابل ذلك..إني أتفادى أيضاً الأشياء الخيالية بالكامل لأن الجمهور يجب ان تتاح له فرصة التماهي مع الشخصيات..


زهير المعروف
في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي بلغ الفن السينمائي اوج ذروته اثرت في نفوس الكثيرين من شعوب العالم لان معظم الافلام كانت رائدة وهادفة بعيدة عن الابتذال والانحطاط وكان للجمهور اراؤهم وانتقاداتهم لهذا الفن الرفيع فكانت الافلام تعالج قضايا اجتماعية او تاريخية وملاحم بطولية تتجسد فيها الدراما والميلودراما من اجل انتصار الخير على الشر وقد برز عمالقة الفن السينمائي الذي لا يمكن لاحد مجاراتهم وبلوغ مستواهم الفني


اعتمدت أفلام الرعب القديمة على التصوير في قلاع وقصور مخيفة ومواقع مظلمة وضباب واعتمدت على شخصيات مثل مخلوقات خارقة للطبيعة، مصاصي الدماء، المجانين، الأشباح العدوانية، الوحوش، العلماء المجانين، فرانكشتاين، الثنائي جيكيل وهايد،


أفلام صامتة
1922: «الرقم 13» (غير مكتمل)، تمثيل: كلير غريت،أ. تسيغير.
عمل هتشكوك كمخرج للأفلام التالية:
1922: «أخبر زوجتك دائماً». عندما أصيب المخرج الأصلي بالمرض.
أكمل هتشكوك الفيلم.


بغداد/ علي الكاتب
أكد عدد من الخبراء امتلاك الاقتصاد العراقي تنوعا كبيرا في موارده المالية الزراعية والصناعية والسياحية والنفطية برغم اقتصار الواردات المالية على القطاع النفطي فقط. وقالوا في احاديت لـ(المدى الاقتصادي) ان هذا التنوع بامكانه تحقيق الاكتفاء الذاتي


بغداد/ علي الكاتب
انتعشت تجارة العقارات خلال الفترة القليلة الماضية في مشهد لافت للنظر في عموم بغداد، حيث عادت تجارة العقارات ومكاتب الدلالية الى نشاطها حالياً برغم ارتفاع العقارات والقطع السكنية وبدلات الايجار التي تضاعفت بنحو الضعفين او أكثر.وقال ظافر العامري صاحب مكتب للعقار في منطقة حي العامل ان العقارات من أراض سكنية وزراعية


معن عبد القادر آل زكريا
باحث ومؤرخ
لا نجادل في حقيقة إذا قلنا أن المقهى أو الشاي خانه (توجد فروق كثيرة بين المصطلحين) ما هما سوى مكانين وجدا أصلاً للاجتماع أو اللقاء، ثم للتجارة فالاستراحة. وإذا كان للذاكرة أن تسعفنا بإسناد الرواة، آباء أو أعمام أو أخوال أو ختيارية أو تبع ما وصلنا عبر توثيق مدوّن أو مصور ، فإن الأمر في كل الأحوال يضطرنا أن نضع لتاريخ المقهى (في الموصل في الأقل) زماناً لا يرجع بالقدم إلى أبعد من عقدين لما قبل سنة 1900، أو إلى فاتحة القرن العشرين المنصرم على أبعد احتمال.


يعد المؤرخ البريطاني المعروف ستيفن همسلي لونغرغ من بين القلائل الذين تخصصوا في الكتابة عن تاريخ العراق الحديث. فقد جاء لونغرغ مع الحملة البريطانية التي احتلت العراق خلال الحرب العالمية الأولى وشغل منصب الحاكم السياسي في عدة أماكن في العراق اثناء الاحتلال كما عمل مفتشا اداريا في الحكومة العراقية التي تشكلت بعد قيام الثورة العراقية الكبرى



الصفحات
<< < 921922
923 
924925 > >>