العدد (4214) الخميس 14/06/2018 (خديجة الحديثي)       خديجة الحديثي واعادة تقديم سيبويه       أحمد مطلوب في كتابه رفيقة عمري.. ردّ الجميل إلى حواء       الدكتورة خديجة الحديثي ومصطلح المدارس النحوية       من آراء الدكتورة الحديثي النحوية       خديجة الحديثي.. والانتصار على التهجّي النحوي       الأستاذة الدكتورة خديجة الحديثي عالمة النحو في العراق       الدكتورة خديجة الحديثي.. الجانب الآخر       العدد (4213) الاربعاء 13/06/2018 (جَيْ دي سالنجر)       زيارة لنيويورك والبحث عن الحارس في حقل الشوفان    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :12
من الضيوف : 12
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 20911962
عدد الزيارات اليوم : 6094
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


عزيز عبد الصاحب
مسرحي راحل
لم يدر في خلد المخرج الكبير ابراهيم جلال ان كل تمارينه المضنية لمدة اربعة اشهر وعدة ايام لمسرحيته الموسومة (دائرة الفحم البغدادية) والتي عرقها الكاتب عادل كاظم عن مسرحية برشت(دائرة الطباشير القوقازية) ستنتهي بعرض واحد، ولليلة واحدة،


د. فاضل خليل
الإخراج العربي إما تقليد للتجربة الغربية ، ومنذ [البخيل1847/موليير- النقاشف . أو محاولات التخلص منها باللجوء إلى التراث كواحد من الحلول في أشكاله ومضامينه . ومثلما أثار الجزائري عبدالرحمن كاكي في المغرب العربي،


تحقيق/ ليث محمد رضا
اصدر مجلس الامن عدداً من القرارات مؤخراً بشأن رفع القيود الاقتصادية والسياسية التي كانت سارية المفعول منذ تسعينيات القرن الماضي في خطوة تعد متأخرة برأي الكثير من المراقبين.
(المدى الاقتصادي) استقصت مديات انعكاس هذه القرارات على حركية الاقتصاد العراقي عبر هذا التحقيق:


مجيد حميد العزاوي
باحث سياحي
منذ بداية النشاط السياحي المنظم في العراق في اربعينيات القرن الماضي... لم تكن اهداف هذا النشاط ذات نظرة علمية اقتصادية لدعم الاقتصاد العراقي وانما جاء لاسباب سياسية خاصة حيث تم بناء مصيف صلاح الدين لاغراض العائلة المالكة ووزراء الحكومة انذاك وكان ذلك في جبل (برمام) في اربيل،


معن عبد القادر آل زكريا
باحث ومؤرخ
نبذة عن حياته :
هو ضياء بن يونس بن صالح الأفندي. ولد في الموصل سنة 1895. وتوفي والده وله من العمر ست سنين. وكان له شقيقان وشقيقة واحدة توفوا جميعاً وهم صغار فرعاه جده لأمه محمد سعيد المتولي. وعند وفاة جده تولى رعايته عبد المجيد المتولي وكان شاعراً.


شارع الرشيد من أقدم و أشهر شوارع بغداد كان يعرف خلال الحكم العثماني باسم شارع ( خليل باشا جاده سي ) على أسم خليل باشا حاكم بغداد وقائد الجيش العثماني الذي قام بتوسيع وتعديل الطريق العام الممتد من الباب الشرقي إلى باب المعظم وجعله شارعاً باسمهِ عام 1910م،


بعد أن قدمت إلى مدير هذه المجلة الغراء مقالتي"منارة سوق الغزل" التي أدرجها في الجزء الأول من هذه السنة. طبع الكاتب البارع بهجة الأثري كتاب "تاريخ مساجد بغداد وآثارها" ودعتني تلك المقالة إلى أن أمعن النظر في البحث الخاص بجامع الخلفاء. آملا أن أجد فيه ما تزين به تلك الصحائف من الأنباء المتممة. فوجدته يقول في المتن والحاشية (ص39) عن هذا الجامع


علي الحسناوي
 ونحن نحاول استذكار تلك الأسماء اللامعة من العراقيين المسيحيين والذين ساهموا بشكلٍ فعّال ونقي في رفع سمعة الرياضة العراقية في جميع المحافل الوطنية والدولية.وحينما نفتح هذه الذاكرة الكروية فإن أول من يضيّفنا هو الدولي توما عبد الأحد وهو الذي مثّل مسيحيي العراق والعرب في أول منتخب كروي عراقي عام 1951  ليبلي معه البلاء الحسن.



الصفحات
<< < 902903
904 
905906 > >>