العدد(4297) الاثنين 22/10/2018       ابراهيم صالح شكر في ايامه الاخيرة.. كيف كان شبح السبعاوي يلاحقه؟       25 تشرين الاول 1920..تأليف اول وزارة عراقية في رسائل (الخاتون)       20 تشرين الاول 1950 افتتاح جسر الصرافية الحديدي       من تراث كربلاء الشعبي       أمانة العاصمة في عامها الاول 1923       من تاريخ البصرة في اواخر العهد العثماني       الانتاج السينمائي في العراق .. بداية موفقة ومسيرة متعثرة       العدد (4295) الخميس 18/10/2018 (شفيق المهدي)       شفيق المهدي في رحيل مباغتْ..    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :36
من الضيوف : 36
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 22598211
عدد الزيارات اليوم : 9638
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


هذه التساؤلات وغيرها ظلت تعيش  وتكبر في صدور الكثيرين من محبي شاعرنا السياب والأجوبة عليها التي جاءت  على ألسن الباحثين والدارسين لحياة وموت الشاعر السياب لم تكن كافية على  كثرتها . اذ بقيت هناك تفاصيل صغيرة  تدخل في الخزانة الخاصة والشخصية  لشاعرنا


مازن لطيف
 عائلة خلاصجي من العوائل اليهودية العراقية العريقة والمعروفة برجالاتها  وبثروتها وجاهها وشعبيتها ونظمها للشعر الشعبي وشهرتها الكبيرة، وقد تميزت  باهتمامها بالزراعة وانتاج الشلب في مدينة الديوانية، وخاصة في منطقة  الشامية، حيث امتلكت هذه العائلة الكثير من الاراضي الزراعية


يقام سنويا في مدينة سالينا-  كاليفورنيا، في شهر كانون الاول، احتفال لذكرى الكاتب الاميركي جون شتاينبك  الروائي الذي قدم للعالم، "عناقيد الغضب" و "فئران ورجال".
ويجد النقاد، بعد مرور 70 عاما على رحيل شتاينبك – الذي كتب عن الطمه  والبطالة، في "عناقيد الغضب" ان هاتين القضيتين ما تزالا في مقدمة المشاكل  التي تعاني منها اميريكا.


دونالد رامسفيلد هو أحد أبرز  الشخصيات السياسية الأميركية خلال السنوات الخمسين الأخيرة. وهو يقدّم  مذكراته خلال تلك الفترة في كتاب تحت عنوان:”المعروف والمجهول، مذكرات”.


من الصعب معرفة باي معايير امكن  لمؤلف هذا الكتاب أن يزعم إنه رواية . فهو بلاشك لايتمتع بشكل ، نبرة أو  جو قطعة حِرفية من أدب القص . إنه أكثر ما يشبه واحدة من المقالات الطويلة  جدا في الفانيتي فير ، التي تبدا بعناوين رئيسية صارخة وعناوين وسط الأعمدة  مثيرة ،


الحكم على كتاب من خلال غلافه  أمر غير حكيم البتة، حتى انه بات منذ زمن بعيد يعتبر قولاً مجازياً لوصف  اشكال اخرى من اشكال التفسير والتأويل الخاطئ. غير ان كاتبا ساذجا للغاية  فقط يرى ان غلاف كتابه يعد امراً غير ذي اهمية. فالغلاف اول شيء نراه،


اود ان اتحدث عن جانبين فى  شخصية محمود صبري جانب عن علاقة محمود صبري بالحزب او بالاحرى بسلام عادل ,  وجانب علاقتي انا الشخصية بمحمود صبري وبداية دوره بالحركة الوطنية. فى  الفترة ما قبل الخمسينيات كان الفن التشكيلي فى العراق دون المستوى المطلوب  في الجبهة الثقافية ولم ينهض الفنان التشكيلي بعد الى مسؤوليته المطلوبة  فى المعركة السياسية.


عبد الله حبه
عندما زرت متحف تيت كاليري للفن  الحديث في لندن في آخر مرة هتفت للفنان محمود صبري وقلت له انني لم اجد  هناك لوحات ” واقعية الكم” ، فأجابني مازحاَ إن الوقت لم يحن بعد لعرضها  هناك. وقد يكون الفنان محمود صبري على حق. فأن البيان (المانيفستو) الذي  اطلقه من براغ في عام 1971 هو اتجاه جديد في الفن التشكيلي يتطلع نحو  المستقبل.



الصفحات
<< < 876877
878 
879880 > >>