العدد (4256) الخميس 16/08/2018 (زينـب .. 20 عاماً على الرحيل)       زيــــنــــب..!       «ماما زينب».. عقدان على الرحيل وما زالت"فنانة الشعب" تُحاكينا!       زينب فنانة مناضلة غيّرت نظرة المجتمع للفنان       في ذكرى (فنانة الشعب)       هل يعرف الجيل الجديد من هي زيـنـب ؟       زينب في الرمادي       العدد (4255) الاربعاء 15/08/2018 (ف. س نايبول 1932 - 2018)       (نصف حياة) نايبول نموذج للرواية ما بعد الكولونيالية       نايبول يرحل مخلفاً حياةً مثيرةً للجدل    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :19
من الضيوف : 19
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 21654536
عدد الزيارات اليوم : 6203
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


سعد محمد رحيم
أطلق أورهان باموق على الكتاب الذي خصصه للحديث عن مدينته وعلاقته بها اسم  (اسطنبول)*. وهذا العنوان بدءاً لا يكشف لنا جنس الكتاب الذي بين أيدينا.  هل سيصطحبنا المؤلف في دهاليز التاريخ، أم سيحكي عن اسطنبول المعاصرة؟ أم  سيتنقل بين الماضي كما قرأ عنه ووجد آثاره، وبين الحاضر كما عاشه وخبره؟  أهو كتاب في الجغرافيا مشرّبة بعلوم الطبيعة، أم في الأنثربولوجيا؟


راجعها: جون مولان
ترجمة: نجاح الجبيلي
عن الغارديان
هل يمكن أن تفسد مكانة الكاتب الأدبية بالفوز بجائزة نوبل؟ حين فاز أورهان  باموق بجائزة نوبل للأدب عام 2006 اعتقد على نطاق واسع أن الأكاديمية  السويدية قد اعترفت بمكانته كناطق عن حرية الكاتب. وبرهن هذا على أنه شخص  جيد أكثر من كونه كاتباً جيداً.


غفور صالح عبدالله
حاز اورهان باموق على جائزة نوبل لعام 2006 في وقت وظروف غير منتظرة، رغم  ان (ادونيس) وربما اخرين قلائل غيره قد هيأوا انفسهم لهذه الجائزة، لكن  الاكاديمية السويدية منحتها الى الكاتب التركي اورهان باموق  من دون اية  مقدمات. ومنحت نوبل الجائزة لاول مرة عام 1901 الى كاتب فرنسي غير  معروف(رينيه سولي برودوم)، لكنها لم تمنح الى روائي فرنسي مهم مثل (مارسيل  بروست).


زهير احمد
صحفي وكاتب
كانت جلسة هادثة تلك التي كانت الى الدكتور عبد العزيز الدوري ذلك ان هذا  الرجل الوديع الى حد البساطة الهاديء منتهى الهدوء ولكن المتزن الى الحد  الاقصى والعميق الغور كل العمق.
لم يكن من اولئك الذين يطيلون الحديث فهو لا يفتأ يزن كلماته ويرسلها هادئة لينة ولكنها محملة الى اقصاها بالمعاني.


وصف الحلة الرحالة الشهير ابن  جبير الاندلسي في عام (580 هـ - 1184م) قائلا "هي مدينة كبيرة عتيقة الوضع  مستطيلة لم يبق من سورها الا حلق من جدار ترابي مستدير وهي على شط الفرات  يتصل بها من جانبها الشرقي ويمتد بطولها، ولهذه المدينة اسواق حفيلة جامعة  للمرافق المدنية


خالص عزمي
كاتب عراقي راحل
اذا ما سرت في جانب الكرخ في الشارع الرئيسي بدءا من منطقة رأس جسر الشهداء  ؛ وبمحاذاة شاطيء نهر دجلة ؛ فانك ستمر بمحلة الشيخ بشار ؛ فمحلة سوق  الجديد ؛ فمحلة خضر الياس ؛ فمحلة الست نفيسة ؛حيث تسكن عائلة الحاج  ابراهيم جاسم العبطة والد كل من الوزير القومي المعروف ( محمد العبطة ) ؛  والذي درسنا الاجتماعيات ؛ في السنة النهائية من ثانوية التفيض الاهلية ؛


خاص بالمدى
صدر في بيروت ابان عام 1949 كتاب بعنوان (مواكب الحرمان) عن دار المكشوف  للنشر ورسم لوحة غلافه المستوحاة من فحاوى قصائده النثرية الفنان المعروف  رضوان الشهال ومؤلفه احد شباب الادب الواعدين يومذاك يدعى سالم الكاتب،  وكتب مقدمته محمود العبطة جاء فيها:


ترجمة: نجاح الجبيلي
 إن ضراوة الحس الفاجع بالعزلة الإنسانية ميزت مؤلفات الكاتب من جنوب  أفريقيا ج.م. كوتزي، وفي كل رواية من رواياته صنع شخصيات تقف شديدة الوضوح  إزاء مشهد طبيعي شاسع جاف ونظام عنصري قاس على حدّ سواء، وكلاهما استخفا  بتلك الشخصيات وجرّداها من إنسانيتها،



الصفحات
<< < 859860
861 
862863 > >>