العدد (4256) الخميس 16/08/2018 (زينـب .. 20 عاماً على الرحيل)       زيــــنــــب..!       «ماما زينب».. عقدان على الرحيل وما زالت"فنانة الشعب" تُحاكينا!       زينب فنانة مناضلة غيّرت نظرة المجتمع للفنان       في ذكرى (فنانة الشعب)       هل يعرف الجيل الجديد من هي زيـنـب ؟       زينب في الرمادي       العدد (4255) الاربعاء 15/08/2018 (ف. س نايبول 1932 - 2018)       (نصف حياة) نايبول نموذج للرواية ما بعد الكولونيالية       نايبول يرحل مخلفاً حياةً مثيرةً للجدل    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :8
من الضيوف : 8
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 21650073
عدد الزيارات اليوم : 1740
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


آلِيس ووكَر
ترجمةُ: محمَّد حِلمي الرِّيشة
هناكَ العديدُ منَ الجوائزِ
الَّتي لَا تستحقُّ الاستلامَ؛
إِنَّهم يستطيعونَ أَن يسلِّموها لكَ
مِن يدِ شخصٍ مَا والَّذي يدهُ الأُخرى
تطعنُ ظهرَكَ منَ الخلفِ.


رشــا المالـــح
ولدت الكاتبة  الأميركية الأفريقية الثورية آليس ووكر التي فازت بجائزة بوليتزر في  إيتونتون عام 1944. ونظراً لفقدانها إحدى عينيها وهي في الثامنة من عمرها  بسبب حادث غير متعمد، فقد عزلت نفسها عن أصدقائها وتقول بشأن ذلك،"لم أعد  أعتقد بأنني تلك الفتاة الصغيرة. شعرت بأنني عجوز".
ولاعتقادي بأن رؤية وجهي لم تعد تسر النظر، فقد شعرت بالخجل.


رشـــا حلــــوة
لم تفاجئنا  أليس ووكر (1944) حين وجّهت رسالة إلى دار «يديعوت"الإسرائيلية، تعرب فيها  عن رفضها صدور ترجمة إسرائيلية لروايتها الشهيرة «اللون القرمزي» (1982).  وأرجعت ووكر قرارها إلى أن «إسرائيل مذنبة في الأبارتهايد وفي اضطهاد الشعب  الفلسطيني». الروائية والشاعرة الأميركية التي نالت جائزة «بوليتزر»  المرموقة عن «اللون القرمزي»


منى سعيد الطاهر
لطالما سعت  الكاتبة «آليس ووكر» الحائزة على جائزة البوليتزر في مجال الأدب، وعلى  جائزة الكتاب الأميركي، نحو "الخلاص الكلّي"لجميع النساء.
إذ عمدت على  ذكر الأذى والصدمات التي تلقتها شخصياً أثناء طفولتها، إلى جانب ذكر  تفصيلات حرجة من مجريات تفصيلات حياة كثير من النسوة المضطهدات، وبخاصة  الأميركيات من أصل أفريقي، من أجل تماثلهن من أوجاعهن ومواجهتهن الحياة  بجدارة..


أسراء عبد المنعم السعدي
صدرت  الإرادة الملكية بتعيين السيد صبيح نشأت أول أمين عاصمة بتاريخ 6 شباط  1923، وجاء ترشيحه بإيعاز من رئيس الوزراء ووزير الداخلية وكالة السيد عبد  المحسن السعدون، وتمت مصادقة مجلس الوزراء على ذلك. وكان صبيح نشأت على صلة  بالسعدون ومن المؤيدين لسياسته حين اصطف مع مدرسته السياسية، وكان لهذا  أثر فيما بعد في تعيينه وزيراً للدفاع سنة 1925


إعداد : ذاكرة عراقية
لم يكن  الشاعر الكبير جميل صدقي الزهاوي يعلم أنه يسبح ضد تيار التقاليد الجارف  عندما نشر مقالته الشهيرة عن المرأة في الشرق في جريدة مصرية، ولعله كان  يعتقد أن الجريدة لن تصل الى بغداد ولا يتنبه أحد الى مقالته الجريئة وما  فيها من أفكار لا يستسيغها الكثيرون من المتعلمين والعوام على حد سواء.  ومهما يكن، فقد اعتبرت تلك الحادثة وما تضمنته من تداعيات المحاولة الأولى  في تاريخ تحرير المرأة في العراق ومن أولى المحاولات في الشرق.


حسين الأعظمي
لم تكن المهمة  هيّنة ويسيرة للفنانة مائدة نزهت في تجربتها الغنائية المقامية التي بدأتها  بوقت متأخر من مسيرتها الفنية واستمرت بها عشر سنوات تقريباً، وهي السنوات  العشر الأخيرة في مسيرتها الفنية، حيث اعتزلت الفن تماماً عند انتصاف  العقد الثمانيني من القرن العشرين... وأنهت مسيرتها الفنية بها.... قمتُ  بتعليمها بعض المقامات التي وصل عددها الى حوالي عشرة،


د. كريم الفرج
اتفقت جميع  المصادر التي ترجمت للأب انستاس ماري الكرملي على عام ولادته هو بالتحديد  في 5 آب من عام 1866م، إلا إنها لم تعلمنا عن طفولته المبكرة شيئاً ولم  تتناولها مصادره وترجمته، سوى إنه أمضى طفولته ببغداد، وفي الثامنة من عمره  بدأ علومه الابتدائية في مدرسة الآباء الكرمليين، بعد اجتيازه مرحلة  الدراسة الابتدائية ألحق بمدرسة الاتفاق الكاثوليكي،



الصفحات
<< < 34
5 
67 > >>