العدد (4141) الخميس 22/02/2018 (بشرى برتو)       وداعاً وسلاماً للعزيزة بشرى برتو       وداعاً بشرى برتو.. وداعاً أيتها المناضلة       قالوا في بشرى برتو..       بشرى برتو – ائتلاق فوق سماء الوطن.. المرأة البطلة التي أحبّت أرض الرافدين       من تراث بشرى برتو..العراقيات وحقوقهن في قرارات الأمم المتحدة       عندما تكتب المناضلة متذكِّرةً زوجها المناضل       من الصحافة الشيوعية : نهج الأنصار       العدد (4140) الاربعاء 21/02/2018 (ياسوناري كاواباتا)       كاواباتا في (العاصمة القديمة)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :19
من الضيوف : 19
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 19670040
عدد الزيارات اليوم : 216
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ولد في الثالث من تشرين الثاني  عام  1933 ولدفى دكا عاصمة بنغلادش وكان والده أشوتوش سن أستاذ الكيمياء في  جامعة دكا. ودرس في كلية الرئاسة في كلكتا ثم في كلية ترينيتي في كمبردج،  وكذلك في جامعة دلهي ومدرسة لندن للاقتصاد وجامعة أكسفورد وجامعة هارڤرد و  M.I.T. وستانفورد وبركلي، وكورنل.


حسين شهيد المالكي
من اعماق  الجنوب العراقي وطيبة اهله وارضه وجمال اهواره وزقزقت طيوره المهاجرة ظهر  في اوائل القرن العشرين مطربون ذوو اصوات غنائية جميلة وعذبة كعذوبة ماء  دجلة.. البعض منها اتسعت شهرتهم وسجلت لهم اسطوانات واغان عديدة في الاذاعة  امثال: داخل حسن، حضيري ابو عزيز، وغيرهم، والبعض الاخر اشتهر على نطاق  محلي محدود لم يحالفهم الحظ لعدم توفر الظروف المناسبة.


سندس حسين علي
دخلت أجهزة  الراديو الى منطقة كردستان في بداية ثلاثينيات القرن العشرين, وكان من  القلة من الذين يستطيعون شراءه لأرتفاع اثمانه، ولما كان دخول الراديو في  بغداد عن طريق المقاهي، حدث ذلك أيضا في السليمانية، فقد وضع أول جهاز في  تلك المدينة عام 1932 في مقهى (حمه ره ق) وكانت تلك المحطة تعمل مساءاً فقط  وباللغة العربية فقط,


د. عباس فرحان الزاملي
 حازت  الجسور أهمية كبيرة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية لمدينة بغداد  لانشطارها الى نصفين غير متماثلين، فساهمت في الربط بين نصفيها، وحددت  مواقعها اتجاه الشوارع في المدينة.
ومن الجدير بالذكر أن مدينة بغداد  كانت قد عانت من مشكلات معقدة، لعدم وجود جسور ثابتة كافية فيها تربط بين  نصفيها، اذ لم يوجد فيها سوى جسرين، أولهما جسر مود.


د.عبد الستار شنين الجنابي
كان  الوضع الصحي في النجف لا يختلف كثيراً عن الوضع الصحي العام في العراق  خلال فترة العهد العثماني الأخير، اذ كانت البلاد تعاني من خلل كبير في  تنظيم و إدارة الصحة العامة للسكان لعدم وجود تشريعات رسمية تهتم بها. ومنذ  سنة (1838) بدأت السلطات العثمانية بتطبيق نظام الحجر الصحي. وفي سنة  (1840) اصدرت نظاماً خاصاً أسمته بـ (نظام الكورنتينا).


د. وسام هادي عكار التميمي
مارستْ  الحكومات العراقية أثناء الحرب العالمية الثانية(1939-1945)، أقصى ما  يمكنها من أشكال التقييد على الحريات العامة ضد الشعب العراقي، واستمرتْ  وزارة (حمدي الباجه جي) - دامت تلك الوزارة من (29 آب 1944) حتى (3 كانون  الثاني 1946)، وهي امتداد للوزارة الباجة جية الأولى التي تألفت في (3  حزيران 1944)  - في ممارسة كبتها لتلك للحريات،


عبد الهادي كريم الخماسي
سعى  نوري السعيد بعد تأليف وزارته الثالثة في الخامس والعشرين من كانون الاول  1938  الى العمل على تصفية خصومه, فأحال اولاً مجموعة من كبار الضباط على  التقاعد بدعوى مؤازرتهم للوزارة المدفعية السابقة, ثم التفت الى حكمت  سليمان وبقية انصار بكر صدقي, لتصفية الحساب معهم, ففي السادس من مارس  ,1939 استمع الشعب العراقي الى بيان مفصل عن احباط السلطات المختصة لـ  (مؤامرة)


رفعة عبد الرزاق محمد
لا يعرف على وجه التحديد، بداية معرفة العراقيين بالتصوير الفوتوغرافي ولا توجد اشارات واضحة تعين الباحث
على  ذلك. غير انه من الواضح ان عددا من الرحالة الاجانب والدبلوماسيين  الاوروبيين في الربع الاخير من القرن التاسع عشر قد التقطوا صورا مختلفة عن  العراق ومواطنيه.



الصفحات
<< < 34
5 
67 > >>