العدد(36) الاثنين 2019/ 09/12 (انتفاضة تشرين 2019)       فاقد الشيء لا يمنحه: حين يكتفي الرئيس بأن "يتابع باهتمام"!؟       تظاهرات غير مسبوقة للطلبة تتحدّى العنف وانتقادات حادّة للجان التحقيق       فنانو الناصرية يبعثون برسائل السلام والإعمار عبر لوحات جدارية       تقرير فرنسي: "مذبحة السنك" نقطة تحول في مسار حركة الاحتجاجات       اشتباك في شارع الرشيد       عباس.. ابن تشرين       الأوبزرفر تكتب عن "المساء الدامي في السنك": بعد ساعة من المذبحة.. "ميدان الدماء" يمتلئ مجدداً!       المثقفون: مفترقات زمن الحراكات الشعبية والثورات تجسد الدور الحقيقي للمثقف       جولة سريعة في معقل الحرية    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :48
من الضيوف : 48
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 29142764
عدد الزيارات اليوم : 27887
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


طاهر الزبيدي
امرني بكر صدقي  أن اغادر مخفر خان المغيسل حالا مستصحبا معي النقيب الحاج شاكر القرة غولي،  فامتثلت لامره وخرجت من المخفر فورا مع الحاج شاكر وعندما وصلنا الى  السيارة التي جئنا بها (سيارة امين العمري) وهممنا بركوبها منعنا الضباط  الذين كانوا يلتفون حولها قائلين ان هذه السيارة لم تكن سيارتكم، فذهبت الى  قائدهم بكر صدقي وقلت له:


إعداد : إيمان البستاني
لم  يدر في خلد المرحوم الحاج فتحي چقماقچي ان هوايته في جمع اسطوانات الغناء  المتداولة بشكل محدود آنذاك، ستصبح في يوم ما واحدة من أهم مصادر التراث  الموسيقي والغنائي العراقي، فلم يكن الشاب فتحي موسيقيا أو مطربا، بل مجرد  مصلح أسلحة لا تعدو عن كونها بنادق بدائية قديمة مصنوعة في اسطنبول كان  يستخدمها الجيش العثماني آنذاك،


د. محمد صالح البدراني
خلال  الحرب العالمية الاولى ، وكما هو معروف ، قامت الثورة العربية الكبرى في  الخامس من حزيران سنة (1335هـ/1916م) بقيادة الشريف حسين بن علي شريف مكة  وكان هدفها استقلال العرب ، واقامة دولة عربية بمساعدة الحلفاء .


 يكتبها متظاهر


كما  هو مرسوم لها من دورٍ وسيناريو كتبهما وأخرجهما متمرس في مشاهد الدم، دخلت  قطعان ملثمة محصنة بهويات قوات الدمج المعروفة، وسياراتها رباعية الدفع،  لترش المتظاهرين السلميين المعتصمين في ساحتي الخلاني والسنك برصاصٍ  مستوردٍ كتب عليه: "رصاصٌ مجهول"..!  وبذلك ازدادت المجاهيل القاتلة، بعد  ان ابتدعت القيادات الحكومية العليا كُنية "الطرف الثالث" المجهول طبعاً.


شهود عيان  يروون القصة الكاملة لـ"مجزرة السنك والخلاني"


  متابعة الاحتجاج
أدانت الأمم المتحدة، السبت، أحداث العنف التي شهدتها بغداد أمس، داعية القوات العراقية لحماية المحتجين.
 وقالت  بعثة الأمم المتحدة في العراق ببيان تلقت (الاحتجاج)  امس السبت نسخة منه،  إن "العصابات المسيسة والموالية للخارج تضع العراق على مسار خطير وندعو  القوات العراقية لحماية المحتجين".


أعلن معتصمو ساحة الساعة في  الديوانية، امس السبت، الاضراب الشامل عن العمل في عموم المحافظة، وذلك  تضامناً مع ضحايا السنك والخلاني في بغداد.  وذكر احد المتظاهرين  لـ(الاحتجاج)  أن "المعتصمين أطلقوا نداءً عاجلاً لكافة أهالي المحافظة  للانضمام والاستجابة للاضراب الشامل".


 تولى أبناء العشائر في مدينة  الناصرية مركز محافظة ذي قار مهمة توفير الأمن في المدينة لا سيما بعد  الأحداث التي شهدتها مؤخراً وأوقعت أكثر من 20 قتيلاً في المواجهات التي  شهدتها  الناصرية بين المتظاهرين والقوات الأمنية.


 متابعة الاحتجاج
أكدت  وزارة الصحة  ارتفاع عدد المتظاهرين الذين استشهدوا   أمس الأول الجمعة إلى  25 محتجاً، وأشاروا إلى إصابة أكثر من 130 شخصاً بعد ليلة دامية من  الهجمات التي شنها مسلحون مجهولون استهدفوا متظاهرين  ، وكشف مسؤولو الصحة  والأمن هذه المعلومات، شريطة عدم الإفصاح عن هوياتهم.



الصفحات
<< < 12
3 
45 > >>