العدد(4414) الاثنين 22/04/2019       من تاريخ الصحافة العراقية:صحفي عراقي رائد .. و منسي .. داود صليوا .. كيف بدأ ؟ وكيف انتهى ؟       من طرائف السياسة في العهد الملكي.. عندما اخرج مزاحم الباجه جي من مجلس الاعيان       بعد ان كانت على مرحلتين..كيف بدأت الانتخابات النيابية المباشرة سنة 1952؟       ثمانون عاما على افتتاح جسر الشهداء       لنتذكر اسم جقماقجي .. اول محل للتسجيلات الفنية       24 نيسان 1861 .. شركة بيت لنج للنقل النهري..بين الفرمان السلطاني والتأسيس الحقيقي       مطرب المقامات العراقية اسماعيل الفحام ..هكذا كانت البداية ..       العدد (4412) الخميس 18/04/2019 (سعاد العطار)       سعاد العطار عراقية تنسج الحلم الأسطوري    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :50
من الضيوف : 50
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 25049459
عدد الزيارات اليوم : 8029
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


رفعة عبد الرزاق محمد
كتب  مؤرخو الصحافة العراقية في عهدها الاول الكثير عن جريدة ( صدى بابل )  الصادرة بعد انبثاق العهد الدستوري في الدولة العثمانية مناصرة لهذا العهد  ولاحد ابرز وجوهه من ولاة بغداد وهو ناظم باشا .. صدرت ( صدى بابل ) في 13  اب 1909 بالتعاون بين الاستاذ يوسف رزق الله غنيمة احد اعلام اليقظة  الفكرية في العراق الحديث والاستاذ داود صليوا .


د. فهد أمسلم زغير
 لم يكن  مزاحم الباجه جي نائباً أو عيناً عندما شكل وزارته الأولى في السادس  والعشرين من حزيران 1948، ولكن بعد اسبوع من تبوأه منصبه بعث السكرتير  العام لديوان مجلس الوزراء بارادة ملكية بتعيين مزاحم الباجه جي عضواً في  مجلس الاعيان . حينما تسنم مزاحم الباجه جي منصبه رئيساً للوزراء أخبر  الوصي عبدالاله بانه من الافضل ان يصبح عضواً في مجلس الأمة ،


فاطمة عدنان شهاب الدين
في  يوم 13 كانون الاول 1952 كان الوضع قد استتب وسيطرت الحكومة على الاموربعد  الاحداث التي سميت بانتفاضة تشرين الثاني، فوجه رئيس الوزراء الفريق نور  الدين محمودكلمة الى الشعب والجيش محاولاً بذلك اعادة الثقة ما بين الحكومة  والشعب وامتصاص النقمة الشعبية عليه بعد ان سيطر على الاوضاع في البلاد ،  وكبح جماح الحركة الوطنية وتفتيتها بالقوة ، فأقدم على اصدار بيان وضع فيه  رغبة الوزارة بالقيام باصلاحات


د . عباس الزاملي
حازت  الجسور أهمية كبيرة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية لمدينة بغداد  لانشطارها الى نصفين غير متماثلين ، فساهمت في الربط بين نصفيها ، وحددت  مواقعها اتجاه الشوارع في المدينة.


ومن الجدير بالذكر أن مدينة بغداد كانت قد عانت من مشكلات معقدة ، لعدم وجود جسور ثابتة كافية فيها تربط بين نصفيها ،


اعداد : ايمان البستاني
لم  يدر في خلد المرحوم الحاج فتحي چقماقچي ان هوايته في جمع اسطوانات الغناء  المتداولة بشكل محدود آنذاك، ستصبح في يوم ما واحدة من أهم مصادر التراث  الموسيقي والغنائي العراقي، فلم يكن الشاب فتحي موسيقيا أو مطربا، بل مجرد  مصلح أسلحة لا تعدو عن كونها بنادق بدائية قديمة مصنوعة في اسطنبول كان  يستخدمها الجيش العثماني آنذاك، وقد سعى لامتلاك احد (الكرامافونات) التي  تعمل بالكوك كونه هاويا لسماع الموسيقى والغناء،


علي مدلول الوائلي
استند بيت  لنج في بداية نشاطه الملاحي على الفرمان الصادر في كانون الأول عام 1834   إلى ان تم الحصول من استانبول على كتاب ملحق بفرمان عام 1834 في التاسع عشر  من اب 1841 موجه إلى علي رضا والي بغداد وكان الغرض من هذا الملحق توفير  الحماية للباخرتين التجاريتين ومساعدة قائدهما وفي هذا الملحق ورد لأول مرة  اسم النقيب هنري لنج  للتميز بين ما تقوم به الحكومة البريطانية من نشاط  ملاحي في انهار العراق


د . عمر الطالب
هو السيد  إسماعيل بن السيد خليل الفحام اشتغل والده فحاماً إلى جانب ممارسة هوايته  في صيد السمك، ولد إسماعيل عام 1905في محلة (الميدان) قرب جامع (حمو  القدو)، ودخل الكتّاب والمدرسة الابتدائية إلا أنه لم ينه دراسته فيها ترك  المدرسة وهو في الصف السادس الابتدائي بدأ حياته العملية صانع (كباب)،  وانتقل إلى سائق حادلة في مديرية الأشغال، ومنها إلى مراقب مرآب فيها وبقي  في عمله هذا إلى أن أحيل على التقاعد عام 1971،


سعد القصاب
 كان معرضها  الشخصي الذي أقامته في العام 1965، والمصحوب بفيض موهبتها البكر، أول معرض  يقام لفنانة في بغداد، مدينتها الأثيرة، التي غادرتها تماما في منتصف  سبعينات القرن الماضي، لتعيش منذ ذلك الزمن في العاصمة لندن. ولتغدو  مدينتها الأولى تلك، بعد هجرتها عنها، حلما تنتظر الإمساك به، وتعاود  تمثيله في لوحاتها. وستغدو كل لوحة بعد رحيلها، نافذة تطل منها على ذلك  الفقدان العصيّ.



الصفحات
1 
23 > >>