العدد (4328) الاربعاء 12/12/2018 (بول ريكور)       بول ريكور من اليتم إلى الأسر.. سيرة موجزة للفلسفة       حياة بول ريكور: يتمٌ.. وأسرٌ.. وتأويل..       بول ريكور ورحلة البحث عن المعنى عبر التأويل       درب بول ريكور "العابرة للاستعارات والمعاني"... من نقد البنيوية إلى التأويل       بول ريكور ورواية التاريخ       العدد (4325) الخميس 06/12/2018 (إالهام المدفعي)       المدفعي روحية الموروث الغنائي العراقي بأنغام معاصرة       الهام المدفعي.. نموذجا       عن المدفعي: مالي شغل بالغناء…أتحدث عن بغداد    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :21
من الضيوف : 21
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 23255123
عدد الزيارات اليوم : 976
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


اعداد / عراقيون
ولد بول  ريكور في السابع والعشرين من شباط العام 1913 في (فالانس)، في منطقة  (الدروم). فقد ريكور أمه منذ نعومة أظافره، أما والده كان مدرسا ثانويا،  قتل في أثناء الحرب العالمية الثانية. وتربى بول ريكور في كنف جديه اللذين  كانا من المتزمتين البروتستانت. اخذ في بداية تعليمه دروسا في الأدب، ومن  ثم في باريس، حاز (الأغريغاسيون) في الفلسفة،


ذياب شاهين
تحت عنوان (بول  ريكور من سؤال الذات إلى انبثاق المعنى) كتب عمر مهيبل الذي قدَّم لكتاب  (طول تأمُّل) للفيلسوف الفرنسي بول ريكور قائلاً: كان ريكور أستاذاً مبرزاً  ذائع الصيت، استطاع بحسه الإنساني الصافي أن يشيِّد فلسفة محكمة البنيان؛  بسيطة في شكلها، عميقة في دلالتها، فلسفة كانت على مرمى حجر من مشارب  معرفية عدَّة).


رسول محمّد رسول
تكشف لنا  عملية إعادة ترتيب اشتغالات بول ريكور حول المعرفة التأويليّة وشؤونها من  الناحية التأريخية المتواصلة - في حدود هذا الكتاب - تكشف عن مسارات هذا  الفيلسوف العاشق لهذه المعرفة حدَّ الارتماء في أتونها من دون ملل أو جزع،  فكان بإمكانه الاكتفاء بما كتبه في ستينيات القرن الماضي، لكنَّ روحه العطش  للتأويل تفضح رتابة مجرد الاكتفاء أو التوقف شبعاً عبر مزيد من البحث  والدراسة والقراءة التي لا تعرف الاعتكاف لكُل ما يتعلَّق بشؤون التأويل  والهرمينوطيقا.


سعيد الغانمي
ازدهرت البنيوية  كايديولوجيا في الستينات، كرد فعل على الانتفاخ الأيديولوجي لدى المعسكر  الشرقي، ورد فعل على التضخم الذاتي في وجودية المعسكر الغربي. وقد احتاج  اكتشاف أفكار دي سوسير إلى ما يقرب من نصف قرن من التيه قبل أن يصل إلى  الآيديولوجيا الموعودة في كتابات بارت وفوكو ولاكان، وإلى حدّ ما شتراوس.


نادية هناوي
تُعد «رواية  التاريخ"شكلا روائيا متقدما كصيرورة من صيرورات الكتابة الجديدة ما بعد  الكولونيالية، وشاهد على عصور تبدأ بما قبل الألفية الأولى وتنتهي بالألفية  الثالثة، وتماشيا أيضا مع التقدم في تقنيات التكنولوجيا والذكاء الصناعي  لتغدو رواية التاريخ مثل محرك البحث فيGoogle أو yahoo فبمجرد أن يهجس محرك  البحث رصدا لشيء ما، حتى يذهب منقبا عن المعرفة جامعا الأزمان مارا عليها  بتعادلية موضوعية تزامنية وبرؤية فينومينولوجية.


علي عبد الأمير
في اوائل  تسعينيات القرن الماضي*، وبعد ان كشفت الكارثة العراقية عن ساقيها، وبدت  الحياة الاجتماعية والثقافية شبه نكتة ثقيلة في بلد يأن تحت وطأة الأزمات  من اقصاه الى اقصاه، كان صاحب المسار الخاص في المشهد الغنائي العراقي،  الفنان إلهام المدفعي، ينظم ببغداد حفلا موسيقيا جمعه الى عدد من  الموسيقيين الشبان، وتحديدا في العام 1992 وضم من يعتبرون المدفعي"شيخ  طريقة»،


عدنان حسين
الهام المدفعي لا  يعرفه معظم العرب، بل ليس كل العراقيين يعرفونه، لكنّ القلة التي تعرفه  تقدّر له موهبته (عازفاً ومغنياً) وتقدّر مشروعه الفني الجريء الذي اطلقه  منذ ثلاثين عاماً لمزيد من تحديث الموسيقى والغناء العراقيين، وهو مشروع لو  كانت الدولة العراقية قد خصصت له واحدا بالمليون مما أنفقته على حروبها  الخائبة المدمرة لكان العراق قد حقق غزواً خارجياً جميلاً، نافعاً  للعراقيين ومفيداً لغيرهم من الجيران العرب والعجم على السواء.


د.احمد خيرى العمرى
إهداء إلى هالة العمري، تعويضا عن رثاء لم أقوَ على كتابته
كنت في الخامسة من عمري عندما سمعت باسم إلهام المدفعي لأول مرة.
كانت المناسبة هي أنه سيتزوج من الفتاة التي كنت قد قررت أن أتزوجها!
كانت  "هالة العمري" من أقاربي، تكبرني بعشربن عاما، عروسا مثالية في بغداد  آنذاك، بنت حسب ونسب، جامعية، حسناء وأنيقة يتقاطر عليها الخطّاب  بمواصفاتهم الجاهزة.



الصفحات
1 
23 > >>