توني موريسون...روائية «الجمال الأسود» بخيال جامح ..اعتبرت أهم روائية سوداء في تاريخ الأدب الأميركي       توني موريسون: أكتب للسود، وما عليَّ الاعتذار       توني موريسون: نعمة خلاصنا       توني موريسون.. وداعاً لأعظم كاتبة.. نحن جميعاً مدينون لها كثيراً       العدد(4489) الاثنين 19/08/2019       الكهرباء من اهلية الى اجنبية الى حكومية .. كيف أصبحت كهرباء بغداد شركة حكومية في الخمسينيات ؟       في ذكرى تتويج فيصل الاول في 23 اب 1921 التتويج الذي اطاح بأول متصرف لبغداد       في ذكرى وفاته في 17 اب 1942 .. ناجي السويدي رئيسا للوزارة الصامتة الباكية !       كربلاء في عهد الوالي داود باشا       هكذا اختير اول سفير للعراق في موسكو    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :33
من الضيوف : 32
من الاعضاء : 1
عدد الزيارات : 26818668
عدد الزيارات اليوم : 10483
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


فاضل السلطاني
أعلنت عائلة  الروائية الأميركية توني موريسون، الحائزة على «نوبل» للآداب عام 1993، عن  رحيلها المفاجئ قبل أيام من عام 2019 عن 88 عاماً، بعد مرض لم يدم طويلاً،  لكن لم تعلن عن طبيعته، مخلفة وراءها عدة روايات مهمة، وكتباً نقدية  وفكرية، بالإضافة إلى مئات المقالات في شؤون سياسية واجتماعية مختلفة.


في آخر كتبها، "الله يساعد الطفل"، تتحدث الفائزة بجائزة نوبل، عن خطر الجمال، وعن تأييد هيلاري، وحقها في ان تقول، "إخرس".
ومن  كافة الحجابات التي وضعت على كتفي موريسون فان اثقلها هو "ضمير اميركا"،  لانه يبدو غريباً على السمع وصحيحاً. ففي خلال نصف قرن كان موضوعها التحيز  العنصري في الولايات المتحدة، وهي قصة سردتها واعادت سردها، بثبات وحماس  واحاسيس.


بربارا كرستيان
ترجمة: نجاح الجبيلي
   أتذكر المرة الأولى التي حملت بيدي رواية لـ"توني موريسون". لقد قرأت في  عام 1970 مراجعة لرواية اسمها "العين الأشد زرقة" مؤلفتها كاتبة زنجية وهي  منشورة في باب مراجعات الكتب" وكانت مصادفة غريبة جداً إذ أنني ابتعت  الكتاب; فوراً.


جيكوزي أوبوما *
ترجمة / أحمد فاضل
لقد  استيقظت مثل الكثيرين على نبأ وفاة الكاتبة الأميركية الإفريقية الكبيرة  توني موريسون، وبما أنني أصبت نتيجةهذا الخبر بدايةً بالاحباط، فإن ردة  فعلي انتقلت ببطء من صدمة إلى خوف ، ثم إلى شعور بالهدوء ، فإذا حكمنا على  أنفسنا أن للعمر أحكامه القطعية حيث يتركنا في أخريات أيامنا أكثر هشاشة عن  ذي قبل ، أو اتسمنا بالانسحاب التدريجي من أعمالنا بسببه ،


وهيب حسن العبودي
تعد خدمة  الكهرباء من الخدمات الأساسية والمهمة التي كانت الحكومة العراقية عامة  وأمانة العاصمة خاصة، تعمل على توفيرها للمواطنين، لما لها من أهمية كبرى  تدخل في حياة هؤلاء المواطنين، ويرجع امتياز الكهرباء إلى سنة 1912 ، حينما  منحت الحكومة (محمود جلبي الشابندر) امتيازاً لتوليد الكهرباء، ولكن  اندلاع الحرب العالمية الأولى 1914 حال من دون تنفيذ المشروع، وبعد تأسيس  الحكومة العراقية عاد الامتياز إلى صاحبه.


رائد راشد الحياني
نظراً  لمسيرة رشيد الخوجة النضالية ودوره الوطني في خدمة القضية العربية ، فقد  أسندت ((وزارة الداخلية)) ، في الحكومة العراقية المؤقتة  ، له منصـب  متصـرفيـة بغـداد فـي العـاشر مـن كانـون الاول عـــام 1920. وكان لطالب  النقيب ، وزير الداخلية  والصديق الحميم لرشيد الخوجة ،  دور في إسناد  متصرفية بغداد للخوجة على الرغم من ان اختيار الاشخاص للمناصب الإدارية  انذاك لم يكن مرهوناً بموافقة وزارة الداخلية او  مجلس الوزراء فحسب ، بل  كان لا بد من مصادقة المندوب السـامي البريـطاني برسي كوكس له
.


قصي محمود الحسناوي
بعد  انحلال الوزارة السعدونية الرابعة، وذلك بانتحار السعدون في 13 تشرين  الثاني 1929، أصدر الملك فيصل الأول إرادته الملكية إلى ناجي السويدي، وزير  الداخلية في الوزارة المنحلة بإسناد منصب رئاسة الوزارة بالوكالة اليه وفي  18 تشرين الثاني 1929، صدرت إرادة ملكية أخرى تقضي بتأليف ناجي السويدي  للوزارة، فأصبح رئيساً للوزراء إلى جانب احتفاظه بمنصب وزير الخارجية.


د . عماد عبد السلام رؤوف
لعهد  ولاة المماليك في العراق (1162-1247هـ/1749-1831م) أهمية خاصة في تاريخ  العراق إبّان القرون الأخيرة، وذلك لما اتسم به هذا العهد من تغيرات  مختلفة، شملت معظم مناحيه، وعلاقات سياسية واجتماعية معقدة نشأت بين مختلف  القوى فيه، وبخاصة ما اضطلعت به بغداد من دور متميز في إدارة شؤون المدن  العراقية الأخرى، بعد أن كان هذا الدور غير واضح، أو فاتراً، في العهد  السابق من الحكم العثماني.



الصفحات
1 
23 > >>