العدد(4277) الاثنين 24/09/2018       26 أيلول 1932..افتتاح ثانوية كلية بغداد.. أول المدارس الأهلية وأرقاها       مجلس الإعمار وجزيرة أمّ الخنازير.. ذكريات المهندس (رايت) في بغداد       سوق السراي (الوراقين) في ثلاثينيات القرن الماضي       من ذكريات بدايات الكهرباء في بغداد       مع حقي الشبلي ومسرح ثانوية الكرخ في الخمسينيات       من نوادر القضاء العراقي عالم دين كبير يدافع عن صحافي ماركسي سنة 1946       الرصافي يكتب أناشيد مدارس فلسطين سنة 1920       العدد (4275) الاربعاء 19/09/2018 (جورج جرداق)       الفتى المشاغب يهرب مجدداً    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :22
من الضيوف : 22
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 22266377
عدد الزيارات اليوم : 2053
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


لماذا اختيرت منطقة الصليخ للكلية؟


عبد الستار محمد علوش
يرجع  مجيء الآباء اليسوعيين إلى العراق إلى بدايات العقد الثاني من القرن  العشرين، فبعد قيام الحكم الوطني في العراق عام 1921 وتحسن الظروف في بغداد  أكثر من ذي قبل، شرع رئيس الكنيسة الكاثوليكية في العراق الأب مار  أيمانوئيل الثاني توماس (Mar Emmanuel ll Thomas) الذي كان أحد خريجي جامعة  سانت جوزيف في بيروت (جامعة تابعة للآباء اليسوعيين)،


د. موفق الطائي
يعد فرانك  لويدرايت أهم معماري القرن العشرين ومؤسس العمارة الحديثة والعمارة  العضوية، أعجب بالعراق وتاريخه. صمّم للعراق والعالم جنة عدن كما يسميها.  كانت لرحلته المبدعة الغريبة المتعبة مع العراق وتاريخه وعمارته، حيث بدأ  سفره الكبير مع العراقيين. أعلن في يوم عيد ميلاده التسعين المصادف الثامن  من حزيران عام 1957 في مدينة سبرنك كرين في الولايات المتحدة الأمريكية  وبحضور زوجته ولكفانا وأبنته لوفانا وحشد من 125 من ضيوفه،


صلتي بسوق السراي تعود إلى سنة  1930-1931 يوم تركت المدرسة واتصلت به وكان عمري اثنتي عشرة سنة عندما  اشتغلت عاملاً صغيراً بالمكتبة العربية لصاحبها نعمان الأعظمي وكنت يوم ذاك  في الصف السادس من المدرسة الابتدائية، وكان مرتبي الشهري 600 فلس، ولم  أكن قد رأيت بغداد كثيراً لأنني كنت من سكنة الاعظمية فكنت أراها في السنة  مرة أو مرتين،


عبد الكريم الحسني
عندما  دخل  القرن العشرين، كانت بغداد لا تعرف الكهرباء بعد، وكانت شوارعها محدودة  جداً بشارعين رئيسين هما شارع (خليل باشا جادة سي) وهو شارع الرشيد الحالي،  وعلى قسمين وغير متصل في منطقة سيد سلطان علي وهذا في الرصافة. وفي جانب  الكرخ كان شارع السكة الذي يربط بين جسر الكطعة  (الشهداء الحالي) وبين  قضاء الكاظمية، وكانت هناك العديد من الأزقة والفروع التي ترتبط بهذين  الشارعين وفي محلات بغداد المعروفة في الرصافة والكرخ..


باسم عبد الحميد حمودي
كان   الفنان الكبير أسعد عبد الرزاق – بين 1952-1956 - المساعد الرئيس للفنان  الرائد حقي الشبلي الذي كان مفتشاً في وزارة المعارف (التربية اليوم)  للفنون الجميلة، كان مساعدوه الآخرون هم الفنانون: حميد المحل وصادق  الأطرقجي والحاج ناجي الراوي ومحمد أمين وكامل العبللي (الذي اشتهر بعمل  الماكياج) وبدوره في فيلم (ارحموني) الذي أخرجه المخرج الراحل حيدر العمر.


عندما صرخ الشيخ الزهاوي: ((فخيرُ الصحف من ترشّد وخيرُ الحكومات من تسترشد..))
إعداد : ذاكرة عراقية
عرف  الشيخ أمجد الزهاوي في حقل المحاماة وقد اشتهر بالشجاعة في طلب الحق  والدفاع عنه، كما اشتهر الزهاوي في الأوساط القانونية في العراق بأنه كان  لا يتوكل عن الدعوى إلا إذا كان الحق فيها واضحاً، وكان لا يتراجع أو  يتساهل تجاه أي قضية حتى لو تعرض لضغط ما بل كان يمضي في دعوته حتى يتمكن  من أخذ الحق وإظهاره.


نقولا زيادة
وضعت الأوراق  أمامي لأكتب مقالاً عن هذا الكتيب الصغير وتاريخه، فإذا  بجريدة"السفير"تُحمل إليّ وفيها كتاب الشهر وهو"معروف الرصافي - على باب  سجن أبي العلاء". وأنا معجب بالإثنين، فأخذت الكتاب فإذا ثمّة مقدمة عن  معروف الرصافي وضعها محمد علي الزرقا، بغداد في 1946/12/19، قرأتها فوقعت  فيها على العبارة التالية:"وطبع له في القدس مجموعة أناشيد مدرسية نظمها  الشاعر في أوقات مختلفة".


علي العزيز
أغمض جورج جرداق  عام 2014 عينه إلى الأبد. لم يكن لشيء أن يقضّ مضاجع أهل الشهرة كما فعلت  تلك العين الثاقبة. عين خارقة للمألوف أمكنها أن تلتقط أدق التفاصيل وتكشف  كل مكامن التورية والغموض، حتى بدا أن من الصعوبة المحاذية للمستحيل أن  تنطلي خدعة ما على صاحب القلم الساخر، الساحر، مهما برع المتحاذقون.



الصفحات
1 
23 > >>