العدد (4235) الاربعاء 18/07/2018 (رينوار)       فصل من كتاب: رينوار.. أبي       قوة الرهافة في لوحات رينوار       سيرة مزدوجة من مبدع ابن مبدع       فيلم "رينوار" للمخرج جيل بوردو.. انطباعات مزوِّر عن الانطباعية       جان رينوار: «أبي» عاشق الضوء       رينوار الأب في مذكّرات ابنه       رينــوار أبـي       رينوار بقلم رينوار       العدد(4233) الاثنين 16/07/2018    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :26
من الضيوف : 26
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 21318766
عدد الزيارات اليوم : 6180
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


جـــان رينـــــوار
ترجمة : عباس المفرجي
في ربيع عام 1963، كتب جان رينوار، من منزله في هوليوود، الى ناشر كتبه بنيت سيرف :
في  ودّي أن أحاول إعطاء شكلاً لما أتذكره من أحاديث أجريتها مع والدي، على  الأخص في السنين الأخيرة من حياته. سوف لن أنقل الحوارات بالضبط،، إذ انني  لا أتذكرها، بل سأحاول أن أقدم فكرة عن انطباعي الماضي حول هذه اللقاءات،  وحول الطريقة التي تركت بها تأثيراً عليّ اليوم.


ترجمة / عادل العامل
 كان  معرض اللوحات التسع للفنان الفرنسي بيير ـ أوغست رينوار في (مجموعة الفريك)  معرضاً استرجاعياً. و لم يسبق لي أبداً أن شاهدتُ تجمعاً للوحاتٍ من  رينوار حاضراً بمثل تلك القوة، كما يقول فرانكلين أينسبراتش في عرضه النقدي  هذا.


ابراهيم العريس
هذا الكتاب  -المترجم في شكل جيد إلى العربية والصادر عن دار المدى قبل سنوات-، الذي  كان واحداً من الكتب الكثيرة التي وضعها جان رينوار عن حياته وفنه كما عن  عائلته وطفولته، بحيث اكتسب إلى جانب سمعته كواحد من كبار المخرجين  السينمائيين في العالم ولا سيما بفضل فيلميه «قواعد اللعبة"و»الوهم  الكبير»، سمعته ككاتب من طراز رفيع.


 ترجمة / المدى
في صبيحة  مشمسة من يوم عادي من أيام الاسبوع، في مقهى في بروكلين، كان المخرج  الفرنسي يقلّب في اللاب توب بحثاً عن غاليريهات الفن العالمية. كانت هناك  صورة فحمية لدراسة عن لاعبي الورق بريشة سيزان، صورة بالحبر لدون كيخوته  لبيكاسو، مسدداً رمحه بوجه شمس إسبانية؛ وعالم خيالي، أزرق اللون، عليه  الدمغات المشكالية لمارك شاغال. العديد منها تُعتبَر صور فن.


خليل صويلح
بعين السينمائي،  يحوّل المخرج الفرنسي ذكرياته مع والده أوغست رينوار إلى كتاب «رينوار  أبي»  الذي انتقل أخيراً إلى المكتبة العربية (المدى ــ تعريب عباس  المفرجي). من  خلال السنوات التي قضاها برفقته، يطلعنا على تفاصيل  علاقتهما، ومحطات  أساسية في سيرة رائد الانطباعية وبعض أفكاره حول الفن،  كما يطعّم عمله بشهادات بعض معاصريه ليأخذنا إلى صراع القيم بين جيلين  الصبي الذي بدأ حياته برسم صورة ماري أنطوانيت على أطباق الخزف، أنهى رحلته  على جدران متحف «اللوفر».


لينا هويان الحسن  
 من  الصعب أن نصدّق أنّ فناناً مثل رينوار يُمكن أن يقول إنّ: «الأسود ملك  الألوان»، ولكن هذا فعلاً ما يؤكده ابنه السينمائي جان رينوار في كتابه  البديع «رينوار... أبي» (دار المدى، ترجمة عباس المفرجي).
يصطحب الكاتب، وهو الابن الذي ظهر في أكثر لوحات رينوار شهرة مثل: «جان مع صف الأبنية»


علاء المفرجي
كتاب (رينوار  أبي) لجان رينوار الأبن والمخرج الفرنسي وبترجمة عباس المفرجي، والصادر عن  دار المدى، استرجاع لحياة الأب اوغست رينوار أحد روّاد  المدرسة الانطباعية  وكتابة سيرته مثلما عاشها الابن رينوار.
في محاولته لإضفاء، ربما، نوع  من الحياة على ذكرياته، وضع جان كلمات أبيه بين قوسين، بالرغم مما قاله  لسيرف بأنه لن يقوم بنقلها حرفياً.


علي حسين             
"كان  أبي ينتظرني جالساً على كرسيه المتحرك، لم يعد يقوى على المشي،  منذ سنوات  عدة، وجدته أكثر هزالاً من المرة الأخيرة التي رأيته فيها قبل أن أغادر إلى  الجبهة"
مذكرات جان رينوار التي نشرتها  دار المدى بترجمة عباس  المفرجي، حدث فني وثقافي بالغ الأهمية والأثر، استوت فيه لغة الأدب على عرش  الفن، بالغ الاقتصاد، بالغ الإفصاح،



الصفحات
1 
23 > >>