العدد (4546) الثلاثاء 2019/ 13/11 (انتفاضة تشرين 2019)       خروج أول مظاهرة عسكرية دعماً للمحتجين..هتاف في التحرير وقنابل غاز ضد المتظاهرين في الخلاني       مشاهد رئاسية عابثة الرئيس المقتدر ...!       غرد مثل خلف: فلافل مدمرة وبالونات سامة!       شقيق الناشطة يكشف التفاصيل الكاملة..ماري محمد تلتحق بصبا المهداوي في كهف الخاطفين       مثقفون: بحاجة لـمثقف يوجه الخطاب الجمعي نحو السلمية والمحبة والإصرار على التغيير       “المتطوعون” يهددون رهان الحكومة على عامل الوقت في فض تظاهرات ساحة التحرير       أصحاب «القمصان البيض» يسعفون المحتجين       البعد الثقافي للتظاهرات       يمثل إحدى أيقونات ساحة الحبوبي في الناصرية: رســام كـاريكاتـير أنجز 200 لـوحـة حـول المظـاهــرات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :49
من الضيوف : 49
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 28531400
عدد الزيارات اليوم : 8546
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


تتواصل الاحتجاجات في بغداد  والعديد من المحافظات لتصل إلى منتصف أسبوعها الثالث، فيما تستمر حملات  العنف منذ أيام ضد المتظاهرين في ساحة الخلاني. وأظهرت صور، نشرها ناشطون  على التواصل الاجتماعي،  امس الثلاثاء، قيام المتظاهرين بعمليات تنظيف في  ساحة التحرير، واستكمال الرسومات على الجدران.


 يكتبها: متظاهر
لم تشهد الدول الاكثر تخلفاً، رئاسات من خامة من أبتلينا بهم في زمن القحط هذا.
رئيس  جمهورية يخرج علينا كل يوم ليُظهر براعته في القاء خطاب متلفز بكامل  إناقته، والابتسامة لا تفارق شفتيه، يتمايل بغنجٍ ملفت، وهو يحرك يديه  ويتباهى وهو يركز نظره علي الكاميرا خوفاً من ضياع بعضٍ من ملامح صورته  الموحية براحة الضمير والبال،


سخر ناشطون ومستخدمو مواقع  التواصل الاجتماعي في العراق من التصريحات “المثيرة” للجدل التي أطلقها  المتحدث باسم رئيس الوزراء عبد الكريم خلف.  وتضمنت الحملة نشر تغريدات تحت  وسم “غرد مثل خلف”، تكتب بطريقة ساخرة وتتضمن شكاوى وإدانات للمتظاهرين  لـ”إيذائهم” القوات الامنية بـ”الفلافل المدمرة”،


 متابعة المدى
أكد وليد محمد، شقيق الناشطة المختطفة ماري محمد، اختطاف شقيقته التي كانت تشارك بالتظاهرات في العاصمة بغداد.
وقال  محمد، في حديث لقناة “العربية الحدث”، وتابعته المدى ، إن "ماري اختفت  الساعة الخامسة عصراً من يوم الجمعة أثناء ذهابها إلى ساحة التحرير".


 علاء المفرجي
يواصل العديد  من مثقفينا مشاركتهم وإسهاماتهم الفاعلة في حركة الاحتجاج... وقد أقام  بعضهم نشاطات ثقافية متنوعة .. وتحدث ل(الاحتجاج) عدد منهم :
الأديب ضيف  يزن يقول: لطالما كان للمثقفين دور في أي حراك شعبي داخل العراق في عصره  الحديث فحركات التحرر والتمرد على السلطة كان يتسيدها المثقف دوماً منذ  ثورة العشرين مروراً بتأسيس الجمهورية عام 1958


ذكر تقرير صحفي ، أن المحتجين  العراقيين “صامدون” في ساحة التحرير وسط بغداد، منذ أكثر من أسبوعين، برغم  سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى في صفوفهم.
وقال التقرير، الذي نشرته  وكالة “الأناضول” وتابعته المدى ، إن “ما يميز الاحتجاجات التي بدأت مطلع  أكتوبر/ تشرين أول الماضي، وباتت تُعرف بثورة تشرين، عن سابقتها في السنوات  الماضية، هو الزخم المتصاعد للاحتجاجات، خاصة في ساحة التحرير، قرب  المنطقة الخضراء شديدة التحصين،


 بغداد : فاضل النشمي
إلى  جانب كثير من أصحاب المهن والحرفيين، ممن انخرطوا بكثافة في تقديم الخدمات  المختلفة إلى المتظاهرين في ساحة التحرير، برز أصحاب «القمصان البيض» من  الكوادر والاختصاصات الطبية المختلفة، من بين تلك الفئات التي قدمت خدمات  جليلة لحالات التوعك والإصابات المختلفة، خصوصاً تلك الناجمة عن الإطلاقات  النارية والقنابل المسيلة للدموع بين صفوف المتظاهرين.


 علي لفته سعيد
لم يكن تاريخ  الأول من تشرين الأول تاريخاً عابراً في الروزنامة العراقية، فهو قد شكّل،  فضلاً عن تظاهرات الجوع وتظاهرات البحث عن وظيفة وردة لفعل ضد إقالة  القائد العسكري عبد الوهاب الساعدي أو فض اعتصام أصحاب الشهادات العليا  بالماء الحار والعصي، وتظاهرات التحشيد ضد الأحزاب الحاكمة بكل انتماءاتها  الطائفية والدينية،



الصفحات
1 
23 > >>